القلعة نيوز - سجل فريق الفيصلي فوزاً ثميناً على ضيفه الرمثا "1-0"، في مباراة لم ترتق للمستوى الفني المطلوب جمعتهما اليوم الجمعة على استاد عمان الدولي، ضمن مباريات الأسبوع "13" لدوري المحترفين الأردني لكرة القدم.
وظل الفيصلي في المركز الرابع برصيد "26 نقطة" متخلفاً عن منشية بني حسن صاحب المركز الثالث بفارق الأهداف، فيما بقي رصيد الرمثا متوقفاً عند النقطة "16".
جاءت البداية حذرة من كلا الفريقين، لكنهما لم يخفيا تطلعاتهما الهجومية باقتناص هدف سريع يربك المخططات، من خلال الارتداد السريع نحو الأمام حال تسلم الكرة.
وفي الدقيقة "9" ارتكب عبدالله الزعبي حارس مرمى الرمثا يرتبك خطأ فادحا عندما حاول مراوغة مهاجم الفيصلي البولندي لوكاس وهو يقف خارج منطقة الجزاء، لكن لوكاس نجح في قطع الكرة ليتقدم الليبي أكرم الزوي من الخلف ويلصقها في المرمى الفارغ معلنا التقدم للفيصلي بهدف السبق.
وحاول الرمثا الرد سريعاً على الهدف المفاجىء، لكنه ظهر واضحاً بأنه يعاني من غياب نجميه الدوليين سعيد مرجان وحمزة الدردور، حيث اعتمد في بناء هجماته على صهيب ذيابات وابراهيم الخب وأحمد سمير ولاحت فرصة للأخير عندما واجه المرمى وسدد لكن عدي زهران حول الكرة بقدمه لحساب ركنية.
وتراجع الأداء العام للمباراة مع انطلاق الشوط الثاني ولا سيما أن فريق الرمثا افتقد للفاعلية الهجومية، في الوقت حاول فيه بهاء ومهدي علامة والرواشدة وبني عطية البحث عن هدف التعزيز للفيصلي لكن وجدوا صعوبة في عملية الاختراق.
ولاحت للفيصلي فرصة خطيرة عندما تابع بني عطية الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها في أحضان الزعبي، فيما أخرج أحمد سمير رأسية محمد زريقات مدافع الفيصلي من على خط مرمى عبدالله الزعبي.
وغابت الإثارة والندية ودخلت المباراة حالة من الملل ويبدو أن حرمان الجمهور من حضورها كان له تأثير سلبي على معنويات واندفاع اللاعبين، لتنتهي بفوز الفيصلي "1-0".
وفي مباراة ثانية جرت على استاد الحسن بإربد، حسم التعادل السلبي على مواجهة الحسين إربد وضيفه ذات راس.
ورفع الحسين إربد رصيده إلى "18" نقطة، فيما رفع ذات راس رصيده إلى "7" نقاط.