القلعة نيوز :

بدأت القوات العراقية أمس الأحد عملية اقتحام المدينة القديمة في الجانب الغربي من الموصل شمالي البلاد حيث يتحصن مقاتلو تنظيم الدولة بآخر معاقلهم في المدينة.
ونقلت "خلية الإعلام الحربي" عن قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله في بيان أن "قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية شرعت باقتحام المدينة القديمة لتحرير ما تبقى من الجانب الغربي للموصل". 
وأوضح ضابط من قيادة عمليات "قادمون يا نينوى" لوكالة الصحافة الفرنسية أن الضربات الجوية التمهيدية بدأت عند منتصف الليل تقريبا ثم بدأت قوات الأمن باقتحام أجزاء من البلدة القديمة فجرا.
وأعلنت القوات العراقية قبل أيام بدء عملياتها في الاقتراب من المدينة القديمة من الجهة الشمالية من خلال التقرب من حي باب سنجار الذي أعلنت القوات العراقية فيما بعد استعادته.
ولا تزال القوات العراقية تقاتل منذ بداية شهر رمضان في حي الشفاء الذي يلتصق المنطقة القديمة من الجهة الشمالية ولم تتمكن من استعادته حتى الآن.
وكانت القوات العراقية بدأت في شباط الماضي عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على غرب الموصل، في إطار هجوم بدأته قبل ثمانية أشهر تمكنت خلاله من طرد تنظيم الدولة من القسم الشرقي للمدينة.
وبسيطرة القوات العراقية الأمنية على المدينة القديمة بالموصل حيث لا يزال يوجد نحو مئة ألف مدني وفق الأمم المتحدة، يكون تنظيم الدولة قد خسر كامل الموصل آخر أكبر معاقله في شمال العراق.