القلعة نيوز -

أعلنت وزارة الخارجية الامريكية اليوم الخميس، انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من منظمة اليونسكو العالمية التابعة للامم المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية إن قرار الانسحاب من اليونسكو يأخذ مفعوله في 31 ديسمبر المقبل.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن الولايات المتحدة ستشكل 'بعثة بصفة مراقب' لتحل محل بعثتها في الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها.

وبدورها منظمة اليونسكو اعربت عن أسفها العميق لانسحاب الولايات المتحدة، وقالت إن انسحاب الولايات المتحدة خسارة للأمم المتحدة وللتعددية.

وتوقفت الولايات المتحدة عن تمويل اليونسكو بعد أن صوتت لإدراج فلسطين كعضو في عام 2011، ولكن وزارة الخارجية أبقت على مكتب لليونسكو في مقرها في باريس، وسعت إلى التأثير في السياسة من وراء الكواليس.

وكان موقع Foreign Policy، اليوم الخميس، افاد بأن الولايات المتحدة تنوي الانسحاب من منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، احتجاجا على موقف المنظمة المناهضة لإسرائيل.

وأعلن المجلس التنفيذي لليونسكو امس الاربعاء، تبنيه في دورته رقم 202 وبالاجماع مشروع قرار لأول مرة منذ عدة سنوات، مقدم من رئيس المجلس التنفيذي، يُبقي بند القدس على جدول أعمال المجلس.

ويمثل القرار إجماعاً دولياً على تثبيت كافة مشاريع القرارات السابقة والتي تتضمن عدداً من العناصر، أبرزها: المحافظة على اعتماد تسمية المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف كمترادفتين وذلك في جميع الفقرات ذات العلاقة في القرارات المشار إليها، وعدم استخدام أية تسمية خاطئة.

اضافة الى اعتبار إجراءات وقوانين الاحتلال في القدس باطلة وغير قانونية.