القلعة نيوز -

حين انتهت المباراة بالتعادل 2- 2 بين الفريقين، وكذلك الوقت الإضافي بلا أي هدف لكل فريق، انتقلا إلى ضربات الجزاء، وفيها كان التعادل دائماً هو النتيجة، إلى أن وصل كل منهما وبجعبته 19 هدفاً في مرمى الآخر، وبقيت ضربة جزاء واحدة لفريق، تكفل أحد لاعبيه بتسديدها، إلا أن عجيبة كروية بامتياز كبير حدثت.

كانت المباراة السبت الماضي في بانكوك، بين فريقSatri Angthongالتايلاندي، ومواطنه اللدودBangkok Sport Clubفي نصف نهائي بطولة الدوري العام، وقرأت عنها "العربية.نت" بموقعSapoالرياضي البرتغالي، الواصف ضربة الجزاء الأخيرة برصاصة أطلقها أحدهم على عدوه فأخطأ الهدف، فتلاها اطمئنان العدو على حياته وانتعاشه بفرح عمره قصير، لأنه فوجئ بالرصاصة تصطدم بجدار وترتد إلى رأسه وترديه من حيث لم يحتسب، وهو ما نراه في الفيديو أدناه.