القلعة نيوز-

رعى العميد محمد النعيمات آمر كليّة العلوم الشرطيه — بجامعة مؤته —الجناح العسكري اختتام البطولة الكرويّه لدوري الخماسي والتي نظّمتها قيادة الكليّة تخليداً واجلالاً لروح الشهيد العقيد الركن سائد المعايطه، حيث ضمّت المباراة النهائيه والتي جمعت فريقي السنه الثالثه والثانيه من طلبة كلية العلوم الشرطيّه وسط اجواء المنافسة والروح الرياضيّه التي تحلّى بها الفريقين

حيث ابتدئت فعالية البطولة بالسلام الملكي وقراءة الفاتحة عن روح الشهيد البطل سائد المعايطه ، ثم أذِنَ راعي الحفل بالبدء بفعاليات البطوله والتي شهدت لقاءاً للفرق المتأهلة لنهاية البطولة

العميد النعيمات اكّد ان هذه البطولة والتي انطلقت سابقاً والتي جاءت بناءاً تصفيات اجريت بالسابق مابين التلاميذ انفسهم وهي حقيقةً من ضمن نشاطات عديدة سيقوم بها التلاميذ ، فهذا النشاط هو من ضمن النشاطات اللّامنهحيّه اضافةً الى نشاطات اخرى اكاديميه وعسكرية يخضع لها التلاميذ طيلة فترة التحاقهم بالكليّة

ومن هذا المنطلق فقد ارتأت قيادة الكليّة ان تقام مثل هذه البطولة وان يطلق عليها اسم بطولة الشهيد العقيد الركن سائد المعايطه

بدورة ثمّن النعيمات مشاركة ذوي الشهيد المعايطه بالمشاركة بحضور هذه البطولة ،لكي يبقوا دائماً على تماس مباشر بانشطة الكليّة التي كان الشهيد المعايطة أحد تلاميذها بالافواج السابقه واحد خريجيها

كما نوّه العميد النعيمات ان هناك العديد من الانشطة المستقبليّة ،حيث تهدف هذه الانشطة الى تنمية روح المنافسة مابين التلاميذ وتدريبهم على العمل الجماعي والعمل كذلك بروح الفريق الواحد فيما بينهم من خلال المشاركه بهكذا بطولات

وفي الختام توّج النعيمات فريق السنة الثانية الفائز بالبطوله وقلّدهم الميداليات فيما تسلّم قائد السرية الثانية كأس البطوله وسط اجواء الفرح والسعاده والمنافسة الشريفة بانجاح هكذا بطولات
كما وقدّم آمر الكليّة درعاً تكريمياً لذوي الشهيد المعايطة ، والذين عبّروا عن سعادتهم بهذه الدعوة الكريمة بحضور هذه الانشطة والبطولات التي تحمل وتخلّد ذكرى ابنهم الشهيد سائد المعايطه (اسد القلعة) مثمّنين الدور الرائد الذي تلعبة الكلية بمتابعة شؤون ابناءها ورعايتهم خير رعاية

قائد كتيبة الحارث بن عمير الازدي المقدّم ساهر العطيوي
اعرب عن سعادة غامرة لمثل هذه الانشطة والبطولات التي انفردت بها الكلية لتخليد روح الشهيد معتبراً انّ ماقدمة المعايطة لايقدّر بثمن ، دفاعاً عن ثرى الاردن الطهور بمواجهة قوى الضلال والعدوان، وان تواصل الكتيبة ممثلة بآمرها وضباط وضباط صف وافراد مع التلاميذ كان له بالغ الاثر باقامة هذه البطولة وانجاحها باقتدار من قبل كافة الفرق المشاركة بها
حيث ابدى التلاميذ عزّة وفخر خلال مشاركتهم بهذه البطولة والتي تعدّ اقل مايقدّم لتخليد هذا البطل الذي روى بدمائه اسوار قلعة الكرك بكل انفه وكبرياء وشموخ