القلعة نيوز- أصيب مستوطنان بجراح، صباح الجمعة، إثر عملية دهس وقعت على مفرق "غوش عتصيون" إلى الجنوب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، فيما جرى استهداف منفذها بالرصاص.

وذكرت القناة الثانية العبرية أن فلسطينيًا دهس مستوطنًا على مفرق مستوطنة "أفرات" جنوبي بيت لحم، وواصل سيره ودهس مستوطنًا ثانيًا على مفرق "غوش عتصيون" وخرج من مركبة ليحاول تنفيذ عملية طعن قبل استهدافه بالرصاص وإصابته بجراح بالغة.

ونقلت عن مصادر طبية إسرائيلية أن جراح المستوطنين وصفت ما بين طفيفة ومتوسطة، في وقت أغلق فيه الجيش الإسرائيلي المنطقة تحسبًا لوجود منفذين آخرين.

بينما ذكرت مصادر عسكرية أن العملية وقعت حوالي الساعة 6:45 دقيقة صباحًا عندما أقدم فلسطيني على دهس إسرائيلي في الـ 35 من العمر فأصيب بجراح ما بين متوسطة إلى طفيفة.

وقالت إن "الفلسطيني خرج من مركبته وحاول تنفيذ عملية طعن قبل استهدافه بالرصاص فأصيب بجراح بالغة ونقل للعلاج بمستشفى بالقدس".

وأشارت المصادر إلى أن الجيش الإسرائيلي يحقق في إمكانية أن يكون مستوطن في السبعين من العمر قد أصيب بذات العملية على مفرق مستوطنة "افرات" القريبة.

أصيب مواطن لم تعرف هويته بعد، بجروح بالغة صباح اليوم الجمعة، جراء استهدافه برصاص الاحتلال عند مفرق "غوش عتصون" الاستيطاني جنوب بيت لحم بزعم تنفيذه عملية دهس وطعن.