القلعة نيوز - تطرق قوات الشرعية اليمنية، وبدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، أبواب محافظة الحديدة لاستعادتها من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وبدأت القوات تحركها، الأربعاء، من المخا نحو الحديدة، وباتت، الخميس، في مديريتي الخوخة وحيس أولى مديريات الحديدة من الجهة الجنوبية من المحافظة.

وأسرت قوات الشرعية 30 من ميليشيات الحوثي الإيرانية خلال عملية استعادة السيطرة على الخوخة.

ويأتي وصول قوات الشرعية إلى وسط الخوخة بعد تمكنها من استعادة قرى عدة في أطرافها بالإضافة إلى الخط الرابط بين المخا والحديدة.

وانطلقت العملية العسكرية في الساحل الغربي من 3 محاور: الأول من يختل اتجاه مديرية الخوخة الساحلية، حيث تمكنت القوات من استعادة الزهاري وحيس سالم وصولا إلى مديرية الخوخة.

أما المحور الثاني فكان من الهاملي باتجاه صحراء الخوخة، بينما كان المحور الثالث من محيط معسكر خالد للتقدم نحو مديرية حيس.

وأمام هذه التطورات العسكرية، تزرع ميليشيات الحوثي الإيرانية بكثافة في الخوخة وحيس الألغام في محاولة منهم لوقف تقدم قوات الشرعية، في حين تعمل الفرق الهندسية التي ترافق القوات على نزع تلك الألغام من الطرق الرئيسية.

ولم تكتف المليشيات الحوثية الإيرانية بزرع الألغام في مناطق المواجهات، حيث أنها لجأت أيضا إلى استخدام مقذوفات أخرى حولتها إلى عبوات ناسفة لزرعها في الطرقات، غير أن زارعيها لم ينجحوا في إعاقة قوات الشرعية، التي تواصل تقدمها لتحرير الحديدة.

وكانت مصادر أمنية في لليمن قالت، الأربعاء، إن الجيش الوطني حقق تقدما في محافظة الحديدة موقعا قتلى في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وأسفرت الاشتباكات خلال عمليات تقدم الشرعية، عن "مقتل 20 عنصرا من ميليشيات الحوثي الإيراني وأسر 11 آخرين"، وفق المصادر ذاتها.