القلعة نيوز - قضت محكمة جنايات مصرية، الخميس، بإعدام 13 شخصا، وسجن عدد آخر، أدينوا بالانتماء لتنظيم "أجناد مصر" المتشدد، وشن هجمات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من قوات الأمن.

وجاء فيلائحة الاتهامات في القضية، إن المتهمين "نفذوا 46 عملية إرهابية استهدفت قوات الأمن والمنشآت العامة"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ومن بين الاتهامات أيضا "تأسيس وإنشاء وإدارة تنظيم أجناد مصر، على خلاف أحكام القانون بهدف تعطيل العمل بالدستور، وتولي قيادة فيه والانضمام له، وتصنيع وحيازة مواد مفرقعة وقنابل وأسلحة نارية، وتلقي تدريبات خارج البلاد".

ويحاكم في القضية 45 شخصا، بينهم همام عطية الذي تقول الشرطة إنه قائد ومؤسس التنظيم. 

وقُتل عطية المكنى (مجد الدين المصري) في اشتباك مع قوات الأمن في أبريل 2015.

وقضت المحكمة اليوم بانقضاء الدعوى الجنائية عن عطية لمقتله.

كما عاقبت المحكمة أيضا 17 متهما بالسجن المؤبد، و7 متهمين بالسجن لخمس سنوات، ومتهمين اثنين بالسجن لمدة 15 عاما، فيما برأت 5 متهمين.

ويحق للمحكوم عليهم الطعن على الحكم أمام محكمة النقض، أعلى محكمة مدنية في البلاد.

وقال المحامي خالد المصري، الذي تولى الدفاع عن عدد من المتهمين في القضية، إنه سيأخذ الإجراءات القانونية بالطعن على الحكم خلال 60 يوما من تاريخ صدوره.

وكان تنظيم "أجناد مصر" قد أعلن لأول مرة عن هجماته في يناير 2014، قائلا إنه شن أول هجوم في نوفمبر 2013.