القلعة نيوز-

علّق القيادي في الحركة الاسلامية زكي بني ارشيد على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس بأنه أعاد مصطلح الصراع الإسلامي الإسرائيلي إلى صدارة التداول.

وسأل بني ارشيد عن المستفيد من هذا القرار.
جاء ذلك بعد إعلان ترامب اعتراف الإدارة الأمريكية رسمياً بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال ترمب إن 'الإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل تأخر كثيراً'، معتبراً أنه 'يصب في مصلحة عملية السلام'.