القلعة نيوز -

لم يمثل فقدان ساليا كاهوات البصر أثناء دراسته عائقاً أمامه لتحقيق حلمه. فبالرغم من الصعوبات التي واجهته، إلا أنه حقق حلمه وأصبح عاملاً في حانة لإحدى الفنادق المرموقة، لكن المثير أنه طيلة 15 عاما لم يشعر مديره أنه أعمى!!!.

فقد ساليا كاهوات بصره أثناء دراسته وتعثر بذلك حلمه في أن يصبح عاملاً في حانة (barman) أو في مطعم.

رغم ذلك أصر ساليا على تحقيق هدفه حتى حصل على عمل في حانة تابعة لأحد الفنادق المرموقة لكنه لم يخبر صاحب العمل أنه يرى فقط بنسبة 5 %.

وعن سبب إخفاءه لمشكلته، يقول ساليا إن أصحاب العمل لا يرحبون بتوظيف الناس ذوي الاحتياجات الخاصة لأنه يصعب في ما بعد طردهم من العمل، في حال تقصيرهم فيه. وفي فترات الفراغ، كان ساليا يتدرب في الحانة على تحديد نوع الشراب من شكل القنينة وتمييز الكؤوس بواسطة اللمس والإحساس.

ورغم الإعاقة البصرية ارتقى ساليا في مسيرته المهنية بالحانة، لكن الخوف من كشف حقيقته ظلت تشغل باله ما تسببت له بالاكتئاب.

وبعد تغلبه على هذه الأزمة قرر ساليا تأليف كتاب عن مسيرته المهنية بعنوان: "موعد أعمى مع الحياة”. واليوم يشغل منصب مشرف إداري في مدينة هامبورغ الألمانية.

وفي تصريح خاص لـDW قال ساليا: "بغض النظر عما يحدث في الحياة، في المقام الأول هو موقفك تجاه هدفك”. وأضاف: "لم أشعر أبداً إنني معاق ولكن إمكانيات جسدي محدودة”.

وقام المخرج الألماني مارك روتيموند بتجسيد قصة سالي في فيلم سينمائي بعنوان "رغم الصعوبات”، بطولة الممثل كوستيا أولمان.