القلعة نيوز - مع تكليف د. عمر الرزاز بتشكيل الحكومة خلفاً لحكومة د. هاني الملقي المستقيلة ظهر على السطح بعض النواب يزايدون ويحاولون مسح الجوخ للتقرب من د. الرزاز . وآخرون يتوعدون الحكومة الجديدة ورئيسها د. الرزاز بأنهم سيكونون ضد قرارات لا تخدم الشعب وأنهم يقفون إلى جانب مطالب الشعب مع أن بعضهم كان قد عمل جاهداً بالوقوف إلى جانب قرارات قاسية اتخذتها حكومة الملقي وأثارت المواطنين وتعالت صيحاتهم الاحتجاجية . المواطنون بشكل عام ليسوا راضين عن أعداد كبيرة من النواب لأن هذه الفئة من النواب تحاول أن تكسب شعبية أو اقتناص فرص من هنا أو هناك ولكن المواطن فهم هذه الفئة من النواب .
الوعي الشعبي كبير وقوي ولم يعد بإمكان أحد أن يمرر قراراً أو مشروعاً أو خطوة أو مبادرة إلا ويقول المواطن رأيه بها حتى وإن وصل الأمر إلى الاحتجاجات وما أكثر الاحتجاجات التي وقفت أمام مجلس النواب تطالب برحيل النواب !!