القلعة نيوز: أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور عادل الطويسي، أن اختيار مجالس أمناء الجامعات جرى وفق أسس الاختيار الواضحة في قانون الجامعات الأردنية، بعيدا عن أية أسس "جندرية" أو وساطات، مشيرا في ذات السياق إلى أن المرأة ممثلة في مجالس الامناء بنسبة تماثل نسبتهن في هيئات التدريس في الجامعات وهي 12% .

وأضاف الطويسي إن مجالس الأمناء ضمّت ممثلين عن مجالس محافظات واعلاميين متابعين لشؤون التعليم العالي إلى جانب حرصها على تمثيل العنصر الشبابي.

وقال الطويسي إن منتقدي تشكيلة مجالس الأمناء على أساس "جندري"، أغفلوا وجود 16 سيدة في مجالس أمناء الجامعات الخاصة، إلى جانب وجود رئيس مجلس أمناء من السيدات وهي سمو الأمير سمية بنت الحسن، لافتا في ذات السياق إلى أنه نسّب بتعيين سيدتين في مجلس التعليم العالي أيضا، كما أن رئيسة الجامعة الأردنية الألمانية الدكتور منار فياض قد تعيّنت في عهده.

وأشار الطويسي إلى أن المشكلة الوحيدة التي ظهرت في تشكيلة مجالس الأمناء هي ظهور حالتين -ويجري التحقق من الثالثة- لأعضاء لا يحملون الحدّ الأدنى من المؤهل العلمي المطلوب -وهي البكالوريوس- ، وسيتمّ اعادة النظر بهذه الأسماء.

ولفت الطويسي إلى أن اختيار رؤساء وأعضاء مجالس الأمناء جرى باشراف من رئيس الوزراء السابق، وبأعلى درجات الشفافية.