القلعة نيوز تدرس مجموعة «كوكاكولا» احتمال إضافة مادة الكانابيديول الموجودة في الماريجوانا إلى مشروباتها الشهيرة، حسب ما كشفت الشركة في بيان.

وجاء في البيان: «كما الكثير من مجموعات صناعة المشروبات، نتتبع عن كثب ازدهار هذه المادة في أنحاء العالم أجمع، وهي جزيئة لا تتسبب في الهلوسة (في حشيش القنب الهندي) لإضافتها كمكوّن في مشروباتنا». وأوضحت الشركة أن ما من قرار اتخذ في هذا الصدد، مشيرة إلى النموّ السريع المسجّل في هذا القطاع.

ولا يثير الكانابيديول النشوة التي تحدثها مادة «تي اتش سي» (رباعي هيدرو كانابينول) في حشيش القنب الهندي.

وأكدت «كوكاكولا» ردا على معلومات صحافية بشأن مناقشات مع مجموعة «أورورا» الكندية أنها «غير مهتمة بالقنب الهندي أو الماريجوانا».

غير أن هذه النبتة تثير اهتماما كبيرا في أوساط الصناعة الغذائية، إذ تراهن شركات كثيرة على أنها ستشرّع في بلدان عدّة في السنوات المقبلة.

فقد أعلنت مثلا مجموعة «كونستيلايشن براندنز» التي تملك خصوصا بيرة «كورونا» و«موديلو» و«فودكا سفيدكا» عن استثمارها مليارات الدولارات في مجموعة «كانوبي غرووث» الكندية المعنية بهذه الصناعة.

(أ ف ب)