القلعة نيوز قرر وزير الصحة الدكتور غازي الزبن اعتبار السبت يوم عطلة للمستشفيات التابعة للوزارة بدءا من العام القادم في الوقت الذي تستمر الاقسام المختلفة فيها بتقديم الخدمة حسب طبيعة عملها.
جاء ذلك خلال اجتماعين موسعين منفصلين مع مديري الشؤون الصحية في المحافظات ومديري المستشفيات وذلك في مبنى الوزارة اليوم السبت بحضور امينها العام الدكتور حكمت ابو الفول والمساعدين ومدراء الادارة والمديريات المركزية.
وقال الدكتور الزبن خلال الاجتماع ان التعامل الراقي الحضاري مع متلقي الخدمة الصحية التي تقدمها الوزارة ضرورة وخط احمر لا يقبل او يسمح بتجاوزه مثلما نحافظ ونحمي وندافع عن كوادرنا التي تؤدي دورها على اكمل وجه .
واضاف ان النهوض بمستوى الخدمات الصحية وتطويرها خدمة للمواطنين هدف رئيس ينبغي  العمل بجد ومثابره لتحقيقه .
واشار الى ان ادارة الموارد كافة بكفاءة وحاكمية رشيدة مهمة قد تكون صعبة وتعتريها بعض الصعاب لكنها بكل تأكيد ليست مهمة مستحيلة وبالارادة والعزيمة سنذلل كل العاب ونتغلب على المعيقات لنيل رضا متلقي خدماتنا في المراكز الصحية والمستشفيات وجميع مواقع تقديم الخدمات الصحية.
وبين الدكتور الزبن ان الاستقرار الوظيفي وتحسين بيئة العمل وظروفه على رأس سلم الاولويات ذلك ان اطلاق طاقات الكوادر يتطلب رضاهم المادي والمعنوي.
واشار في هذا السياق الى العمل وتوفير المتطلبات اللازمة لتحسين الحوافز التي تصرف لكوادر الوزارة اعتبارا من الدورة الاولى للحواف في العام المقبل فضلا عن حوافز خاصة ستمنح للمتميزين في الاداء .
وقال الدكتور الزبن ان لدى الوزارة كفاءات عالية المستوى وقدرات علمية وعملية قادرة على التعامل مع اكثر المداخلات الطبية دقة .
ودعا الادارات  الى اخذ زمام المبادرة والنهوض بمسؤولياتهم وممارسة الصلاحيات بجرأة وعدالة وانصاف وحيادية ايجابية وتغليب المصلحة العامة على اي مصلحة اخرى .
واضاف انه لا بد من تنظيم مسألة التحويلات بين مستشفيات الوزارة ومستشفيات القطاعات الاخرى وفق اسسى ومعايير واضحة محددة .
وبين الدكتور الزبن انه سيقوم بجولات وزيارات ميدانية مبرمجة الى جميع مواقع تقديم الخدمة الصحية مؤكدا ان الغالبية العظمى من الزيارات ستكون فجائية على مدار الساعة للوقوق على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين ومدى رضاهم عنها.
ودعا الى ان تكون هناك درجة استعداد وجاهزية عالية في جميع الظروف والاحوال وخطط طوارئ معدة مسبقا وجاهزة للتنفيذ عند اي طارئ لا سيما ونحن مقبلون على فصل الشتاء.
وناقش المجتمعون جملة من القضايا ابرزها توفير الكوادر وسد نقصها والتدريب والابتعاث الداخلي والخارجي ومسألة الاطباء المقيمين المؤهلين والحوافز ومنح العلاوا