القلعة نيوز دعا رئيس الوزراء عمر الرزاز عددا من الناشطين والناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي، للقائه اليوم الثلاثاء في دار الرئاسة، والحوار معهم في قضايا الشارع والحراك.

وقال الناشط علاء الذيب إن الرئاسة وجهت دعوات لقرابة 30 شخصاً من الناشطين والناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي بصفتهم الشخصية، للقاء الرئيس والحوار معه في مطالب حراك  الدوار الرابع.

وأوضح الذيب أن "قرابة 9 أشخاص أكدوا رفضهم لقاء الرئيس، معربين عن قلقهم من نية الحكومة من وراء هذا اللقاء، وأسلوبها (الناعم) في احتواء حراك الشارع ومطالبه".
 وكان ناشطون من خارج الاردن  باسماء وهميه لهم حسابات  على  تويتر  دعوا النشطاء الى رفض لقاء  الرئيس

وأضاف الذيب لـ"السبيل" أن المدعوين يحملون مطالب حراك الدوار الرابع، والتي تتمحور جلها في تغيير النهج الاقتصادي للحكومة، والمتبع منذ عدة سنوات.

واكد الذيب أن "الموافقين  على الحضور   سيؤكدون على مطالب الشارع، والتي تحمل هم كل أردني وأردنية، ومنها الغاء قانون ضريبة الدخل، وقانون الجرائم الالكترونية، والإفراج عن معتقلي الرأي".


وأشار الذيب - وهو أحد المدعوين للقاء - إلى أن من بين المدعوين سيكون الناشط الدكتور محمد الخوالدة، والناشط طارق أبو الراغب، والناشط فراس الحراسيس.