القلعة نيوز : مدن - تغلب توتنهام على تشلسي 1-صفر في ذهاب الدور نصف  النهائي من مسابقة كأس رابطة الاندية الإنجليزية المحترفة على ملعب ويمبلي.
وسجل هاري كين هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 27.
وتقام مباراة الاياب على ملعب ستامفورد بريدج في 24 الحالي.
ويتعين على تشلسي الفوز بفارق هدفين بغض النظر عن النتيجة، لان نظام فارق الأهداف لا يطبق في هذا الدور من البطولة في الموسم الحالي، علما بأنه في حال تساوى الفريقان اهدافا في نهاية مباراة الإياب، سيخوضان ركلات الترجيح مباشرة من دون اللجوء الى وقت إضافي.
ونظرا لأهمية المباراة، خاض الفريقان المباراة بكامل نجومهما، أما المفاجأة فكانت مشاركة الشاب كالوم هادسون-أودوي بدلا من الإسباني ألفارو موراتا أساسيا في خط المقدمة عند تشلسي، لكنه شغل مركزا على الجبهة اليمنى، في حين لعب البلجيكي ادين هازارد كمهاجم.
وكان تشلسي تلقى أكثر من عرض من بايرن ميونيخ للتخلي عن هادسون-أودوي لكي يكون خليفة الهولندي أريين روبن لكنه رفضها جميعها حتى الآن.
وكانت الفرصة الأولى لتوتنهام عندما سدد هاري كين كرة مقصية اثر تمريرة عرضية من كيران تريبيير سيطر عليها حارس تشلسي الإسباني كيبا أريسابالغا (5).
ورد عليه هادسون-أودوي بتسديدة مباغتة بين يدي الحارس الأرجنتيني باولو غازانيغا (10).
ثم احتسب الحكم ركلة جزاء بعد اللجوء الى تقنية المساعدة بالفيديو (في أيه آر) لصالح توتنهام اثر إعاقة حارس تشلسي للمهاجم هاري كين، فانبرى لها الأخير بنجاح مفتتحا التسجيل (27)، وبات كين رابع أفضل هداف في تاريخ توتنهام برصيد 160 هدفا في 243 مباراة.
وتصدى قائم توتنهام لكرة ماكرة سددها الفرنسي نغولو كانتي من مسافة قريبة مستغلا تمريرة من الإسباني ماركوس الونسو (40).
وانقذ كازانيغا مرماه من هدف أكيد عندما مرر هادسون-أودوي كرة عرضية داخل المنطقة ارتطمت بداني روز وكانت في طريقها لكي تتهادى داخل الشباك لكن الحارس تصدى لها بأطراف أصابعه، فارتدت من القائم وخرجت في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول.
وعلى الرغم من سيطرة تشلسي على مجريات اللعب في مطلع الشوط الثاني، فإن الفرصة الأخطر كانت لكين الذي أطلق كرة صاروخية من 25 مترا تصدى لها حارس تشلسي وأبعدها الى ركنية (52).
وتدخل غازانيغا مرتين لانقاذ مرماه من فرصتين، الأولى بتسديدة من هازار ومرة ثانية محبطا محاولة كانتي على مدى ثواني قليلة (55)، فارضا نفسه أحد أبرز نجوم المباراة.
والتقى في ساعة متأخرة امس في نصف النهائي الآخر مانشستر سيتي حامل اللقب مع بورتون البيون.
وتقام المباراة النهائية في 24 شباط على ملعب ويمبلي في لندن.
كأس اسبانيا
فجَّر سبورتنغ خيخون، من الدرجة الثانية، مفاجأة من العيار الثقيل بعدما فاز على ضيفه العريق فالنسيا (2-1) في أولى لقاءات ذهاب دور الـ16 بكأس ملك إسبانيا.
وعلى ملعب المولينون، انتهت الـ45 دقيقة الأولى بهدف في كل شبكة، حيث بادر أصحاب الأرض بافتتاح باب التسجيل في الدقيقة 34 عن طريق خافيير نوبليخاس.
إلا أن قائد قالنسيا، داني باريخو، رفض الدخول للاستراحة، وهم متأخرين في النتيجة بعد أن أدرك هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط.
وفي النصف الثاني، انتظر الفريق المضيف حتى قبل النهاية بـ11 دقيقة لتسجيل هدف الفوز بواسطة نيك بلاكمان.
وعلى الرغم من هذه الخسارة، إلا أن لاعبي فالنسيا بإمكانهم تعويض فارق الهدف، لاسيما وأن مباراة الإياب ستقام على ملعبهم وأمام جماهير المستايا، منتصف الشهر الجاري.
كأس الرابطة الفرنسية
تمكن ستراسبورغ من تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل، وأصبح أول المتأهلين لنصف نهائي كأس الرابطة الفرنسية على حساب أولمبيك ليون، بالفوز على الأخير (2-1)، في مباراة حافلة بالإثارة.
فعلى ملعب (حديقة أولمبيك ليون)، تقدم الضيوف أولا بهدف حمل توقيع لودوفيك أجوركي في الدقيقة 26، وكاد ليون أن يعادل النتيجة لكن لاعبه نبيل فقير أهدر ركلة جزاء احتسبت لفريقه قبل انتهاء الشوط الأول.
وبعد 4 دقائق من بداية الشوط الثاني، نجح ليون أخيرا في خطف هدف التعادل والذي جاء عبر لاعبه البوركيني بيرتران تراوري في الدقيقة 49.
إلا أن رد فريق الشرق الفرنسي لم يتأخر كثيرا وجاء بعدها بثلاث دقائق فقط عن طريق لامين كونيه في الدقيقة 52 ليضع ستراسبورغ في المقدمة مجددا. (وكالات)