القلعة نيوز : أكد موظفون في قناة القدس الفضائية وجود قرار بإغلاقها بسبب أزمة مالية حادة.

وقال الموظفون عبر صفحاتهم في "فيسبوك" إنهم تلقوا رسائل رسمية تطلب منهم عدم التوجه إلى أماكن عملهم بدءًا من يوم الأحد بعد صدور قرار بإغلاق القناة بسبب الأزمة المالية الخانقة التي تُعاني منها الفضائية منذ نحو عامٍ على الأقل، وتخللها وقف دفع رواتبهم في غزة وبيروت.

وسبق أن أنهت الفضائية عمل طواقمها في الضفة الغربية المحتلة بالكامل، وعلّلت ذلك بسبب الأزمة المالية، بالإضافة لملاحقة طواقمها من سلطات الاحتلال، وحظر عملها في الضفة والقدس المحتلة.

ولم تذكر القناة على موقعها أي تفاصيل عن قرار الإغلاق، ولا يُعلم متى ستغلق شاشتها، غير أنها لا تبث سوى أغانٍ وطنية منذ أمس.

وقناة "القدس" التي تبثّ من العاصمة اللبنانيّة بيروت، هي ثالث قناة فلسطينيّة تواجه خطر الإغلاق، بعدما أعلنت قناة "الأقصى" عن موعد إغلاقها لأسباب ماليّة، قبل تدخل متبرعين والحيلولة دون ذلك، في حين أغلقت قناة "الكتاب" بالفعل.

وبدأت قناة "القدس" بثّها في الأول من نوفمبر 2008، بترخيص من لندن، وكان أسسها عددٌ من الشخصيات الفلسطينية المغتربة.

وتفرد القناة مساحة كبيرة من برامجها للقدس المحتلة واللاجئين والأسرى وفلسطين والأرض والهوية والإنسان.

وتعرّضت القناة للمضايقات أكثر من مرّة في الداخل الفلسطيني المحتل وفي الضفّة الغربية، ومنع صحافيّوها من التغطية في أكثر من مناسبة.