القلعة نيوز : تعرض دارة الفنون - مؤسسة خالد شومان في السادسة والنصف من مساء يوم الثلاثاء المقبل، في المبنى الرئيس، فيلم»أنا التي تحمل الزهور إلى قبرها» من إخراج هالة العبدالله.
الفيلم الحاصل على جائزة اتحاد الوثائقيّين من مهرجان البندقية (2006)، جاء خليطاً بين الوثائقي والروائي والتجريبي، فالمخرجة هالة العبدالله لا تؤمن بالحدود بين الأنواع ولا بين الأزمنة، فتتنقل من الحاضر إلى الماضي، وتزاوج بين الهموم الذاتية والهموم العامة، وهي تسرد بخطوط متشابكة ومتقاطعة قصصاً لصديقاتها وهنّ يحكين عن السجن والخيبات والعناد والتمسك بالضوء القادم من القلب. يحاول الفيلم، عبر 110 دقيقة هي مدته، أن ينقل بالأبيض والأسود كل ألوان الحياة بحلوها ومرها.
يأتي هذا العرض ضمن الجزء الأخير من سلسلة معارض أقامتها دارة الفنون احتفالاً بعامها الثلاثين بعنوان «الحقيقة سوداء، فاكتب عليها  بضوء السراب»،وبإلهام من قصيدة محمود درويش «إلى شاعر شاب». ويستمر المعرض حتى 14 آذار 2019.
يذكر أن الفيلم ناطق بالعربية ومترجم للإنجليزية