القلعة نيوز : فلسطين المحتلة - اقتحمت مجموعات المستوطنين صباح أمس الاثنين، ساحات المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة. وأفادت مصادر محلية، أنّ عشرات المستوطنين اقتحموا ساحات الأقصى منذ ساعات الصباح، وتجولوا فيها بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وارتكبت قوات الاحتلال صباح أمس الاثنين مجزرة بحق اشجار الزيتون في منطقة الاغوار حيث قطّعت ودمرت واقتلعت اكثر من 500 شجرة في منطقة بردلة بالاغوار. وقال معتز بشارات مسؤول ملف الاستيطان في الاغوار لوكالة «معا الإخبارية» ان ما يسمى بـ»الإدارة المدنية» للاحتلال وقوة من جيش الاحتلال وجرافتين، اقتحمت قرية بردلة بالأغوار الشمالية، حيث شرعت الجرافات بتدمير أشجار زيتون تعود لمواطنين من القرية، حيث تم قص وتدمير (520) شجرة زيتون تتفاوت أعمار الأشجار ما بين عام -15 عاما، وقام الاحتلال بمصادرتها بزعم انها مزروعة في «اراضي دولة». وبحسب بشارات، فان الاشجار تعود ملكية للمواطنين: عمر صوافطة 160 شجرة زيتون، عامر اهميل 70 شجرة، محمد صالح يوسف صوافطة 250 شجرة، عزات الرشايده 40 شجرة، اضافة الى تدمير محصول الحمص بمساحة 4 دونمات تعود للمواطن زياد صوافطة. وهدمت جرافات الاحتلال صباح أمس، منزلا مأهولا في قرية الولجة قضاء بيت لحم بذريعة البناء دون ترخيص، وذلك بإسناد من قوات عسكرية التي فرضت حصارا على القرية لحين الانتهاء من عملية الهدم. وأفاد مواطنون، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بتعزيزات عسكرية وجرافات حي عين جويزة شمال القرية، وهدمت منزل المواطن مجدي الشويكي البالع مساحته 100 متر مربع، ويسكنه خمسة أفراد، بحجة عدم الترخيص. وأفاد الناشط الشبابي إبراهيم عوض الله لـ»وفا»، أن هناك 180 قضية في القرية تتعلق بإخطار منازل بالهدم، منها 40 منزلا فيها قرارات هدم إداري. إلى ذلك واصل جيش الاحتلال شن حملات دهم وتفتيش بالضفة الغربية، حيث اعتقل فجر أمس، 22 فلسطينيا في مناطق مختلفة بالضفة التي شهدت مواجهات مع قوات الاحتلال في الوقت الذي واصلت مجموعات المستوطنين الاعتداءات على الفلسطينيين. وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن جنوده اعتقلوا 22 فلسطينيا جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية للاشتباه بضلوعهم في أعمال مقاومة شعبية وإلقاء زجاجات حارقة على القوت العسكرية. وزعم الاحتلال ضبط أسلحة ووسائل قتالية ومعدات قناص خلال دهم وتفتيش منازل في قرية كفر عقب، كما تم مصادرة مبالغ مالية تقدر بعشرات آلاف الشواقل في الخليل بزعم استخدامها لـ»الإرهاب». وبموازاة ذلك، هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين بالحجارة في بلدة حوارة جنوب نابلس. كما نظم المستوطنين نظموا مسيرة استفزازية وسط البلدة، وسط أعمال عنف وعربدة، ما أدى إلى إلحاق أضرار بعدة مركبات. في موضوع آخر، أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة استشهاد أحد ضباطها ومواطن داخل نفق حدودي جنوب قطاع غزة. وأكد الناطق باسم الوزارة في غزة اياد البزم استشهاد ضابط شرطة: (رائد/ عبد الحميد عطا الله العكر، 39 عاماً) خلال مهمة أمنية لتفقد نفق حدودي جنوب قطاع غزة، مساء الأحد والمواطن: (صبحي صقر أبو قرشين 28 عاماً) اختناقاً نتيجة استنشاق غازات سامة أثناء عمليات الإنقاذ. وتمكنت أطقم الدفاع المدني من استخراج جثماني الشهيدين من داخل النفق، بعد جهود كبيرة استمرت عدة ساعات، بينما تم إنقاذ عنصري أمن آخرَيْن، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج. وكانت المعلومات الاولية اشارت الى تعرض عدد من المواطنين للاختناق داخل نفق قديم على الحدود مع مصر.(وكالات)