القلعة نيوز: شددت وزيرة الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات على أهمية توخي الدقة والمصداقية في نقل المعلومة والخبر وتوجيه الرأي العام بما يخدم القضايا الوطنية ويحافظ على الدستور والثوابت الوطنية مع الأخذ بعين الاعتبار الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في لعناية والإعمار وليس للهدم والخراب.

وأشارت غنيمات خلال رعايتها الندوة العلمية التي نظمها مركز الملكة رانيا العبدالله للدراسات التربوية والنفسية في جامعة مؤتة بعنوان : توظيف علم النفس في الإعلام إلى أن الحكومة وبتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني تعمل ضمن خطة واستراتيجية لمواجهة خطر الإشاعة وتقديم الحقيقة للمواطن منوهة إلى خطورة المعلومات الكاذبة في تفتيت النسيج الاجتماعي وتقويض الأوطان .

وبينت أن الحكومة تقوم حاليا على تنفيذ مشروع التربية العلمية الذي يستهدف الصفوف الأساسية والمتمثل بكيفية استفادت الجيل الجديد من استخدام التكنولوجيا الحديثة وإيصال الرسائل المؤثرة إيجابا للشباب لتفادي خطر الحرب الإعلامية وأدواتها والتي يمكن ان تسيء إلى الأوطان بعمومتيها داعية إلى أن تكون الوسائل الإعلامية المختلفة وسائل تسهم في تمكين دولة القانون والمؤسسات لافتة إلى أن التوجيه الملكي برصد المشكلات واحتياجات الناس دفع الحكومة إلى التنفيذ بموضوع التشغيل وايجاد 30 الف فرصة عمل إضافة إلى 35 الف فرصة عمل اقتصادية حيث بدأ التنفيذ 3500 فرصة عمل اذا ما علمنا أن هناك 380 الف شاب وشابة عاطلين عن العمل إضافة إلى أن مشاركة المرأة الاقتصادية لم تتجاوز 14% وان حلول هذه المشاكل لن يكون وليد الساعة بل سيستغرق سنوات مؤكدة ان الاردن ومن خلال زيارات جلالة الملك المتتالية للعديد من الدول يعتبر في نظر المؤسسات الدولية قصة نجاح داعية الى أهمية ادراك مخاطر الاعلام الجديد على ثوابتنا ودستورنا لتحصين وطننا وصون وحدتنا الوطنية .

وكانت مديرة مركز رانيا العبدالله للدراسات التربوية والنفسية الدكتورة وجدان الكركي قد القت كلمة تحدثت فيها عن أهمية الندوة في التركيز على دور الأسرة التنشئة والتوعية واطلاق شبكة الوقاية الاجتماعية لحماية المجتمعات من خطر الإشاعة لافتة إلى دور الإعلام في بناء الثقافة الوطنية الصادقة والابتعاد عن التهويل في نقل الأخبار والمعلومات على ضوء الكم الهائل من مواقع التواصل الاجتماعي والتي ربما يدار البعض منها من خلال أشخاص أو مؤسسات مبتعدة عن الهم الوطني والثوابت الوطنية.

واشتملت الندوة التي تحدث فيها المقدم الركن سنان المعايطة من التوجيه المعنوي والدكتور احمد الطراونة قسم علم النفس _كلية العلوم التربوية والإعلامي منصور الطراونة والدكتورة وجدان الكركي والدكتور مالك المجالي حول الإعلام والعمليات النفسية والتفكير اللاعقلاني والإعلام والإشاعة والترويج النفسي وعلاقته بالإشاعة وتوظيف علم النفس في الإعلام لخدمة القضايا العربية والوطنية.

وفي نهاية الندوة التي حضرها نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الدكتور يوسف الجعافرة ومديرة شرطة الكرك العقيد عبدالله أبو كركي وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة وأبناء المجتمع المحلي كرمت مديرة المركز الدكتورة وجدان الكركي وزيرة الإعلام وعدد من الإعلاميين والصحفيين