القلعة نيوز: یشكك الكثیر من المواطنین بصحة المبررات الحكومیة التي عزت الزیادة على فاتورة الكهرباء إلى الاستھلاك المرتفع، في ظل تأكید المواطنین أن استخداماتھم للتیار الكھربائي لم یطرأ علیھا أي اختلاف طوال الفترة الماضیة.
وشكك مواطنون بالروایة الحكومیة بقولهم ان قیمة فاتورتهم تضاعفت خلال الشھر الماضي رغم أنھ لم یطرأ أي تغییر على استخدام الكھرباء. وبینوا : سحب  الكھرباء لم یتغیر ولیس عندنا صوبة كھرباء ولا مكیف، ومعدل الاستھلاك لم یتجاوز الأشھر السابقة ومع ذلك تضاعفت قیمة الفاتورة الشھریة، متسائلين عن السبب؟
وذهب اخرون مشككين بصحة القراءات الشھریة لفاتورة الكھرباء، مبینين أن المعدل الطبیعي لفاتورة ھو ما بین 45 و50 دینارا لكن الشھر الماضي بلغت 68 دینارا، فیما بلغت في الشھر الذي قبله 91 دینارا، فیما لم تتجاوز في شھر تشرین الأول الماضي الـ 14 دینارا، وھي جمیعھا غیر دقیقة، رغم أن معدل استھلاكه الشھري لم یتفاوت بین شھر وآخر.
وطالبوا أبو الحكومة بالشفافیة والإفصاح في حال رفعت تعرفة الكھرباء، والإجابة عن تساؤلات المواطنین التي مازالت حائرة. من جھتھا، أكدت كل من ھیئة تنظیم قطاع الطاقة والمعادن وشركة الكھرباء الأردنیة أن الزیادة في قیم فواتیر الكھرباء خلال الشھر الماضي والذي سبقه ناتجة عن ارتفاع معدل الاستھلاك الذي یدخل المشتركین في شرائح قیمة تعرفتھا أعلى، مؤكدة عدم رفع أسعار التعرفة.