القلعة نيوز – خاص

 

صادق رئيس الوزراء الأسبق الراحل توفيق أبو الهدى على ترفيعات لعدد من كبار موظّفي الدولة ممن رأى فيهم الكفاءة والعطاء ، ثمّ رفع الأسماء للملك المؤسس لتقترن بالإرادة الملكية .

اطّلع الملك عبد الله الأول على قائمة الأسماء ، وقام بالمصادقة عليها جميعا باستثناء موظّف واحد هو محمد أديب العامري ، فاستغرب أبو الهدى ذلك من الملك فاستفسر منه حول عدم المصادقة على ترفيع الموظف العامري ، فأجابه الملك .. بأنّه لا يحبّ هذا الشخص !

فخاطب الرئيس ملك البلاد بالقول ؛ ياسيدي لا يوجد في العمل الحكومي مصطلحات مثل ؛ أحبّ أو أكره ، المهم هو الكفاءة والإنجاز ، وهذا الموظّف من أكفأ الأشخاص في الحكومة .

تردد الملك في التوقيع ، فما كان من أبي الهدى إلّا أن طرح استقالته مقابل التوقيع على ترفيعه ، فأعجب الملك واحترم رأي رئيس الحكومة وصادق على ترفيع العامري .

هؤلاء هم الرجال الرجال الذين نحتاج إليهم اليوم ، الذين يضعون مصلحة الوطن فوق مصالحهم الشخصية ، رجال لا تثنيهم كلّ الظروف عن قول كلمة الحقّ مهما كان ثمنها، إنّهم قادة افتقدناهم منذ زمن .

للعلم ..فإنّ المرحوم محمد أديب العامري أصبح في وقت لاحق وزيرا للتربية والتعليم .