القلعة نيوز-

حذرت الدكتورة الألمانية روت شيفر من خطورة عضة القطة، حيث إنها قد تؤدي في أسوأ الحالات إلى بتر الأطراف.

وأوضحت أخصائية جراحة اليد أن فم القطة يحتوي على جراثيم أكثر من الحيوانات الأخرى، كما أن أسنانها حادة للغاية. وعلى الرغم من أن عضة القطة لا تسبب جرحاً كبيراً، إلا أن الجرح يكون غائراً، ومن ثم يمكن أن تصل الجراثيم إلى الأوتار والمفاصل.

وإذا لم يتم علاج الجرح في الوقت المناسب، فيمكن أن يصاب المريض بالتهابات خطيرة ذات عواقب وخيمة تصل إلى حد بتر اليد أو القدم المصابة. ولتجنب هذا الخطر ينبغي الذهاب إلى الطبيب فور التعرض لعضة القطة. وكالات