القلعة نيوز : أعلنت الرئاسة العراقية، الثلاثاء، اتفاق جميع الأطراف السياسية على إكمال التشكيلة الوزارية خلال الأسبوعين المقبلين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة لقمان الفيلي، للأناضول، إن "اجتماع رئيس الجمهورية مع رئيس الوزراء بحضور رؤساء الكتل السياسية، تمخض عن الاتفاق على إكمال الكابينة (التشكيلة) الوزارية في غضون أسبوعين، وتقديم أسماء المرشحين من قبل (رئيس الوزراء عادل) عبد المهدي إلى البرلمان".

وعقد الاجتماع في ساعة متأخرة من ليل الإثنين/ الثلاثاء، دون دعوة وسائل الإعلام.

وأوضح الفيلي، أن الاجتماع ناقش أيضا أولويات الحكومة، خصوصا في التعاطي مع الأزمة بالمنطقة المتعلقة بالولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

ومؤخرا، تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب الأخيرة، قبل أكثر من عام، من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف، المبرم في 2015.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، وخفضت الأخيرة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، الذي فرض قيودا على البرنامج النووي الإيراني، مقابل رفع العقوبات الغربية.

وتهدد الولايات المتحدة بالرد على أي استهداف إيراني للقوات أو المصالح الأمريكية في المنطقة، أو مصالح العواصم الحليفة لها في الخليج.

والإثنين، أمهل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، 10 أيام فقط لإتمام الكابينة الوزارية.

وفي 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، صوت البرلمان على منح الثقة لـ 14 وزيرا بحكومة عبد المهدي.

ولا تزال 4 حقائب في الحكومة شاغرة، رغم مرور أكثر من 6 أشهر على تشكيلها، وهي الدفاع والداخلية والعدل والتربية.

ويقول محللون سياسيون، إن مصير عبد المهدي، سيكون على المحك إن لم يستطع إكمال تشكيلته الوزارية قبل نهاية يونيو/ حزيران الحالي.