االقلعة نيوز -

ترأس المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، الاحتفال الذي نظمته الكنيسة الكاثوليكية في المملكة، اليوم الجمعة، بمناسبة يوم الحج الوطني المسيحي إلى مزار "سيدة الجبل" المريميّ في بلدة عنجرة، بمحافظة عجلون، وهو من أهم مواقع الحج المسيحي في الأردن.

وشدد المطران بيتسابالا في كلمة رئيسية في الاحتفال على أهمية أن يكون الإنسان على وعيٍ تام بإشارات الله تعالى وعلاماته في حياته اليومية. ومستشهدًا بالنص الإنجيلي حول تقدمة يسوع إلى الهيكل، قال: "رغم الحشود التي كانت تزور الهيكل، إلا أن سمعان الشيخ كان يعيش في حالة انتظار دائمة ووعي عميق لإشارات الله في حياته، وبالتالي استطاع التعرّف على المسيح لحظة تقدمته إلى الهيكل".

وحول المثال الذي تقدمه السيدة العذراء إلى جميع الأمهات، قال المطران بيتسابالا: "تحمل الأمهات شيئًا من الهمّ والقلق على حياة أبنائهم ومستقبلهم، ولأجل ذلك فقد اجتمعنا اليوم حول مريم العذراء كونها الأم المثالية لجميع الأمهات على هذه الأرض. فعلى كل أمّ أن تفتح قلبها إلى الأم العذراء، لأن قلب الأم لا يفهمه إلا قلب الأم أخرى".

وحضر القداس الديني النائب البطريركي للاتين في الأردن المطران وليم شوملي، وعطوفة الأمين العام لوزارة السياحة والآثار الدكتور عيسى قموه، والقائم بأعمال السفارة الفاتيكانية المونسينيور ماورو لالي، وكاهن الرعيّة الأب يوسف فرنسيس، والأرشمندريت بسام شحاتيت ممثلاً عن مطرانية الروم الكاثوليك،والعديد من الكهنة والرهبان والراهبات، وجموع المؤمنين من مختلف مناطق المملكة، وتخلله رفع الأدعية والصلوات من أجل ديمومة الأمن والاستقرار في الأردن، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، وتثبيت السلام والطمأنينة في منطقة الشرق الأوسط إزاء التوترات المتصاعدة.

يذكر أن مزار "سيدة الجبل" قد أسسه الكاهن الراحل يوسف نعمات كتكريم للسيدة مريم العذراء في ثمانينات القرن الماضي، سيما وأن التقاليد تفيد بمجيء السيد المسيح وأمه البتول إلى المنطقة، وارتاحا بمغارة في تلال جلعاد في شرقي وادي الأردن. كما تفيد التقاليد المسيحية بأن السيد المسيح ألقى عظة حول قدسية سر الزواج المبارك في هذه المنطقة المباركة. وقد تم في أيار الماضي تدشين المزار من جديد بعد ترميمه وتوسعته وإدخال التحسينات عليه ليصبح جاذبًا للمزيد من الزوار والحجاج.