القلعة نيوز : واشنطن - قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أمس الثلاثاء، إن أي عملية تركية في شمال سوريا ستكون «غير مقبولة»، وأن الولايات المتحدة ستمنع أي توغل أحادي الجانب.
وأضاف إسبر للصحفيين المرافقين له في زيارة إلى اليابان: «نعتبر أن أي تحرك أحادي من جانبهم سيكون غير مقبول»، وفقا لـ «رويترز». ومضى يقول: «ما سنفعله هو منع أي توغل أحادي من شأنه أن يؤثر على المصالح المشتركة... للولايات المتحدة وتركيا وقوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا».
وكشف مصدر عسكري تركي في تصريحات خاصة لوكالة «سبوتنيك»: «الجيش التركي قد يطلق العملية العسكرية بعد عيد الأضحى كما هو مخطط لها، أو ربما يتم تنفيذها في أية لحظة وفقا للتطورات»، متابعا: «قد يطلق الجيش التركي العملية في أية لحظة في حال تعرض الأراضي التركية لهجوم من الأراضي السورية، كما حدث في العملية العسكرية بمدينة عفرين شمالي سوريا».
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال، الأحد، إن قواته ستدخل إلى شرق الفرات، بشمال سوريا، كما فعلت في مدن عفرين، وجرابلس، والباب، متابعا: «أخبرنا روسيا والولايات المتحدة بذلك... لا يمكننا التزام الصمت أمام الهجمات على بلادنا... لصبرنا حدود».
وتهدد تركيا بشكل متكرر بشنّ عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية، ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، إحدى فصائل قوات سوريا الديمقراطية، التي تصنفها أنقرة ككيان إرهابي، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من هناك. ولاحقا، قرر أردوغان تأجيل العملية العسكرية بعد إعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا.(سبوتنيك)