القلعة نيوز :  أعرب المستشار والمحلل السياسي والأمني الأردني الحاج محمد صالح الملكاوي، أحد ضيوف برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج، عن سعادته بدعوة ضمن ضيوف البرنامج لأداء فريضة الحج في رحلة عدّها الأغلى.
وقال الملكاوي: " الحمد لله الذي يسر لي ولزوجتي الحج لهذا العام 1440هـ ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين"، منوها في الوقت ذاته بجهود المملكة الكبيرة لخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، عاداً هذه الجهود من الشواهد الثابتة للرعاية والعناية الكبيرتين التي تقدمانها المملكة للإسلام والمسلمين، مؤكد حرص الأردنيين على أن تظل لهم علاقة مميزة مع المملكة العربية السعودية، بوصفها علاقة تاريخية بنيت من خلال الأجداد ثم الآباء ثم الأحفاد.
واستطرد قائلاً:" باعتزاز كبير تم ترشيحي لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة لأداء مناسك الحج 1440هـ، بحكم المحبة الكبيرة التي نوليها للمملكة حكومة وشعباً"، مبينناً أن للمملكة العربية السعودية دوراً كبيراً ومحورياً على المستوى الدولي والإقليمي.
وقال:" جئت من الأردن بلد النشامى فخوراً بهذه الاستضافة التي طالما تكررت، ورافق تكرارها كرماً وحفاوةً اعتدته من شعب المملكة الحبيب"، مؤكداً أن الجهات المعنية بالحج باتت تملك من الخبرة والقدرة الإدارية والعملية والميدانية، ما يجعلها مثالية فيما يتعلق بخدمة ضيوف الرحمن، الأمر الذي يجعلنا واثقون أن النجاحات مضطردة ومضاعفة كل عام، في هذا الحدث المبارك الذي يُعدّ الأعظم على مستوى العالم، مشدداً على أن المنصف يدين بفضل كبير لهذه البلد التي تستقبل كل عام ملايين المسلمين في مكانٍ واحد، وأيامٍ معدودات، ومع ذلك توفر لهم خدمات يصعب توفيرها في أي بلد آخر ولأعداد أقل بكثير من هذه الأعداد المليونية".
وأشاد الملكاوي بالجهود المتواصلة التي تبذلها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة معالي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ وإشرافها على تنفيذ برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي يمثل مظلة للإسلام ومنارة للمسلمين.