القلعة نيوز -

رفع المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في المملكة التهنئة الصادقة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، سائلا من الله العليّ القدير أن يعود بالخير واليمن والبركات على سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم، وولي عهده سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، والأسرة الأردنية الواحدة بالتكافل والتعاون والتعاضد لما فيه خير المجتمع وبنيه.

وأوضح مدير عام المركز الأب د. رفعت بدر، بأنّنا في أيام الأعياد هذه نركز على تعزيز قيم التعاضد بين جميع أفراد ومؤسسات المجتمع الواحد. ذلك أنّ التعاضد يعدُّ من القيم الإنسانية العظيمة، ولبنة أساسية لمجتمع قوامه الخير والألفة والإخاء. وما أجمل أن تكون هذه القيمة النبيلة حاضرة في مختلف نواحي الحياة الاجتماعية، سيما في عقول ووجدان مستخدمي منصات التواصل الإجتماعي، بروح الحوار والمودة بين الناس، وإن اختلفوا عرقًا أو دينًا.

وأضاف: "من الأهمية بمكان أن تتكاتف جميع مؤسسات المجتمع، وهنا نذكر بنوع خاص الأسرة، نواة المجتمع، على تربية أفرادها وتنشئتهم على حُسن استخدام مثل هذه الوسائل، لما يخدم التقبّل والوئام وثقافةاللقاء لا الخلاف. عندها، تصبح هذه المنصات مساحات نيّرة ومعزّزة للسلم المجتمعي والتواصل الإنساني المليء بالمحبّة والاحترام المتبادل.وتمنّى مدير المركز الكاثوليكي ان يعود العيد السنة المقبلة وقد تحققت أماني الشعوب بالعدالة والسلام واحترام كرامة الإنسان وحقوقه الأساسية .