القلعة نيوز : احمد دحموس

اعتاد المواطن ان يتوقع تصدير ازمات واحداث صدمات وهو يحاول ان يتماسك ليبقى على قيد الحياة رغما عن ارادته وذلك بسبب بعض قرارات حكومية لتهيئته لتلقي جرعة من الضغوط على وضعه المالي و الاجتماعي والمعيشي متمثلا برفع اسعار سلع لخدمات وفرض وزيادة رسوم  و ضرائب .

قرارات حكومية غالبا تأتي بعدم قبول العقل و المنطق عند المواطن لها حيث تتصدر في معظم الاحيان بخلق ردة فعل قوية تجعله يلجأ الى الاعتصام والاحتجاج وتنظيم مسيرات لتعبير عن رفضه وعدم رضاه اضافة الى عدم هضمه وتجرعه لتلك القرارات الصادمة التي تتجاوز في معظم الاحيان لتصيب القطاعات التجارية والاقتصادية والصناعية والخدماتية  واحيانا الاستثمارية  .

العقدة عند المسؤول انه لايبادر بالنزول واللقاء بالميدان ليلتقي المحتجين والمعتصمين والمتظاهرين مع ان مطالب هؤلاء معظمها ليست سياسية ابدا ولا مخلة بالامن وانما سلمية تتعلق باحوالهم المعيشية الحياتية اليومية كالمطالبة برفع الاجور او رفض زيادة او فرض ضرائب ورسوم تجعله غير قادر على ابقاء بضعة دنانيرفي جيبه.

عندما يتحرك للشارع معلنا رفضه لاجراءات حكومية ينطلق صوت مسؤول او وزير او حتى نائب يهرولون لتهدئة الخواطر و العمل على احتواء حراك الشارع وتفريغه .

ما زالت الفجوة تتسع وتكبر  وهي فقدان الثقة بالحكومة ووزارئها ومسؤوليها مما يجعل وزير هنا وهناك الى الاسراع للقاء معتصمين ومحتجين لحتوائهم وتطنيش مطالبهم بوعود تلي وعود وهكذا دواليك.