القلعه نيوز - ا.د. محمد الفرجات*

الإخوان المسلمين آخر معاقلهم الأردن، ولقد رفضت الدولة الأردنية كل الدعوات والإغراءات لتصفية الجماعة أو إعتبارهم منظمة إرهابية كما فعلت الكثير من الدول،،،

على الجماعة دعم صمود الأردن الذي وقف بجانبهم ولم يذعن للإغراءات المالية في وقت يئن مواطنه فيه تحت وطأة الفقر والبطالة.

17 مليار دينار موجودات وودائع الجماعة وأعضاء الجماعة في البنوك، وعليهم اليوم وقبل الغد التفكير بآلية لدعم التنمية بالإستثمار وتحريك السيولة.

فإن بقاء الجماعة من بقاء الأردن، فالجماعة باتت محاربة في كافة معاقل الأرض، ولا مجال للتقوقع وحالة التفرد والصمت والإنعزالية التي تعيشها الجماعة، والتشكيك بأي مبادرة من شأنها العودة على القوم بالخير والسؤدد .

* الكاتب استاذ في جامعة  معان  وهو ناشط اقتصادي وفكري  وله العديد من المبادرات

ونشر نداءه هذا  في الزميله - مدار  الساعه-

=====================================