القلعة نيوز-
عرض الإعلامي عمرو أديب، اعترافات لعدد من المحرضين على إشاعة الفوضى فى البلاد، وتبين من خلال الاعترافات أنهم من جنسيات مختلفة، ألقت قوات الأمن القبض عليهم مؤخرًا. من بين المتهمين، جاء "بيتر بص" هولندى الجنسية، والذى قال، إنه كان يستخدم "درون" فوق أحد الفنادق بدون تصريح، وألقت الشرطة المصرية القبض عليه. كما اعترف "بيرات بيرتان " تركى الجنسية"، أنه تم القبض عليه فى التحرير لتصوير القوات الأمنية المرتكزة بعدد من المناطق بوسط القاهرة. فيما اعترف ثائر حسام فهمي "أردنى الجنسية"، والذى قال، إنه معارض حكومى فى بلاده، وجاء إلى مصر بعد مشاهدة فيديوهات المقاول الهارب محمد على لإشعال الفوضى والتحريض على التظاهر ونشر فيديوهات لها عبر مواقع التواصل الاجتماعى. فيما اعترف عبدالرحمن على، بأنه جاء إلى مصر فى شهر سبتمبر للمشاركة فى التظاهرات من أجل إشعال الفتنة والفوضى، وذلك بعد مشاهدته لفيديوهات المقاول الهارب محمد على.وأضاف، أنه كان يذهب لميدان التحرير لتنفيذ مخططاته، وصور فيديوهات بثها على مواقع التواصل الاجتماعى. كما اعترف عبدالله كيماك "تركى الجنسية"، بأنه جاء لمصر للمشاركة فى التظاهرات، وكان يقوم بعمليات تصوير بميدان التحرير، ويقوم بنشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعى لصالح إحدى الدول المعادية. واعترف مصطفى أحمد مصطفى "مصري الجنسية"، بأنه انضم لجماعة الإخوان الإرهابية عام 2012، وشارك فى اعتصام رابعة والنهضة، وعدد من أحداث الشغب، وبعد سماعه لفيديوهات المقاول الهارب محمد على استلم مبلغ 5800 دولار حولها للمصرى لتوزيعها على الشباب للمشاركة فى التظاهرات. وأضاف، أنه كان يقوم بحشد شباب جماعة الإخوان الإرهابية نظرًا لارتباطه بعدد من الأندية الشبابية والتردد عليها من حين لآخر.