القلعة نيوز-

لّالأردن في المركز السابع عربياً في تقريرالتنافسية العالمية 2019  التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي نُشر صباح اليوم. وكان الأداء الأردني قد شهر تحسناً بمعدّل ثلاث نقاط خلال العام المنصرم، ليحلّ الأردن في المرتبة 70عالمياً ليكون إحدى الدولة العربية التي تحرز التقدم الأكبر إقليمياً. 

عالمياً، تعد سنغافورة أكثراقتصاداتالعالمتنافسيةًلعام2019إذ حققت مجموعاً قدره 84.8 وذلكبتقدم1.3  نقطة، متجاوزةً بذلك الولايات المتحدة التي تراجعت إلى المرتبة الثانية. وجاءت منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في المرتبة الثالثة، بينما حلت هولندا في المرتبة الرابعة وسويسرا في الخامسة، مُشكّلين بذلك المراتب الخمس الأولى. وبلغ متوسط معدّل نقاط الاقتصادات البالغ عددها 141 اقتصاداً التي شملها التقرير61 نقطة، أيأنهيبعدحوالي 40 نقطة تقريباً من القيمة المثالية للمؤشر. ويزدادالقلقمنهذهالفجوةالتنافسيةالعالمية، إذ يواجه الاقتصاد العالمي احتمالحدوثتباطؤ. إلىذلكفأن البيئةالجيوسياسيةالمتغيرة والتوترات التجارية المتصاعدة تزيد من حالة الغموض، والتي يمكن أن تسرّعبدورها منذلكالتباطؤ. وعلىالرغممنذلك، يبدو أن بعض الاقتصادات التيكانتضمنالأفضلأداءهذاالعام وفقًا لمؤشر التنافسية العالمية تستفيد من الخلاف التجاري من خلال تحويل مجرى تدفقات التجارة، بمافيذلكسنغافورةالتي تحتل المرتبة الأولى وفيتنام التي تحتل المرتبة 67.

أما إقليمياً فيعتبر تقرير هذا العام الأفضل فيما يخص أداء الدول العربية، حيث شهدت غالبيةالدول تحسناً في الترتيب العام ما عدا سلطنة عُمان ولبنان، واليمن. وقد نجحت المنطقة نجاحاً كبيراً في اللحاق بركب تقنية المعلومات والاتصالات، وقد أسست العديد من البلدان بنية تحتية سليمة. ولتحويل بلدان المنطقة إلى اقتصادات أكثر إبداعاً وابتكاراً، فعلى دول المنطقة زيادة استثماراتها في الموارد البشرية.

حلّت الإمارات في المرتبة الأولى (25عالمياً) تتبعها كلّ من قطر (29عالمياً) والمملكة العربية السعودية(36عالمياً). أما البحرين، التي شهدت تحسناً بمعدّل خمس نقاط، فحلّت رابعة إقليمياً (45عالمياً)، تبعتها الكويت والتي شهدت التقدم الأكبر ضمن شقيقاتها العرب بمعدّل ثماني نقاط (46عالمياً).