القلعة نيوز – أحمد دحموس

حطت على مكاتبنا شكاوي وحالات من الغضب من أكاديميين وتربويين ومثقفون وفعاليات شعبية واجتماعية ورجال دين يتساءلون وبقوة عن الجهات التي قامت بالموافقة على ترخيص إقامة حفلات فنية لمغني مصري يدعى (حمو بيكا) بعمان حيث أحيا أول حفل يوم الثاني والعشرين من الشهر الماضي ، وشهد فوضى عارمة ، أما الحفل الثاني المزمع إقامته يوم 5/12/2019 الحالي في المدينة الرياضية وتتراوح قيمة التذكرة ما بين 20-50 دينار .

ومن الضرورة ذكر أن حمو بيكا ممنوع من الغناء في مصر بقرار من نقيب المهن الموسيقية المصرية الفنان هاني شاكر بسبب نوعية الأغاني والتي توصف بالفن الهابط .

وتفيد بعض المعلومات أن أغنيات "بيكا" تروج لإثارة الغرائز والعواطف والقيام بحركات توصف بالصبيانية على المسرح وليس لها معاني وتخلو من الكلمات الفنية والثقافية أو الاجتماعية وهو ما يظهر من تسجيلات فيديو على مواقع اليوتيوب .

وقد لوحظ أن الشباب والشابات من المراهقين هم الجمهور المفضل عند المغني "حموبيكا"

وهنا يطرح علامات الاستفهام أين دور نقابة الفنانين الأردنيين من وجود هذا المغني في الأردن والسماح له بإقامة حفلات طالما هو ممنوع من الغناء في بلده مصر ، وهل تم الحصول على موافقات لإقامة حفلاته من وزارة الداخلية / محافظة العاصمة وما هو الإجراء المناسب لتلافي حدوث مالا تحمد عقباه في حفلاته كما حصل في الحفل الأول من فوضى عارمة ومن هم المتعهدون أو المنظمون لإحضار هذا المغني الذي أصلاً ممنوع أن يعمل في بلده الأصلي .