القلعة نيوز : فاز الاتحاد الياباني لكرة القدم بجائزة أفضل اتحاد وطني متطور، وذلك خلال حفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2018 الذي أقيم يوم الاثنين في هونغ كونغ.
وهذه المرة الخامسة التي يفوز فيها الاتحاد الياباني لكرة القدم بهذه الجائزة، والتي نالها بعد تواصل برامج التطوير التي يقوم بها، والتي انعكست في مواصلة المنتخبات الوطنية تحقيق نتائج مميزة على الصعيد القاري والعالمي.
في المقابل فاز اتحاد هونغ كونغ لكرة القدم بجائزة أفضل اتحاد وطني صاعد، ونال اتحاد غوام لكرة القدم جائزة أفضل اتحاد وطني طامح.

وحققت الاتحادات الثلاثة الفائزة تطوراً كبيراً في المشاركات القارية هذا العام، وكذلك كان لها دور كبير في تطوير اللعبة من خلال البرامج والمبادرات.
في المقابل نال الاتحاد الصيني لكرة القدم جائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين للاتحاد المتطور، وكانت جائزة فئة الاتحاد الصاعد للاتحاد السنغافوري لكرة القدم، وفئة الاتحاد الطامح لاتحاد بروناي لكرة القدم.
جائزة أفضل اتحاد وطني
– الاتحاد المتطور: الاتحاد الياباني لكرة القدم
حصد الاتحاد الياباني نجاحات كبيرة خلال هذا العام، بدأت من خلال الحصول على المركز الثاني في نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات خلال شهر كانون الثاني/يناير.
بعد ذلك قدم منتخب اليابان عروضاً مميزة ليتوج بلقب بطولة آسيا للكرة الشاطئية 2019 في تايلاند، كما فرضت اليابان حضورها في بطولات الفئات العمرية للناشئات والشابات، حيث فاز اليابان على كوريا الشمالية لتتوج بلقب بطولة آسيا تحت 16 عاماً في شهر أيلول/سبتمبر، ثم فازت على كوريا الشمالية أيضاً في نهائيات بطولة آسيا تحت 19 عاماً في شهر تشرين الثاني/نوفمبر.
وفي كرة الصالات، حافظت اليابان على حضورها القاري، من خلال فوزها بلقب بطولة آسيا تحت 20 عاماً 2019 في إيران، كما توج نادي ناغويا اوشنز بلقب بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات.
وفي دوري أبطال آسيا، نجح نادي أوراوا ريد دايموندز الياباني في بلوغ النهائي قبل أن يخسر أمام الهلال السعودي، حيث بلغت الأندية اليابانية نهائي البطولة للعام الثالث على التوالي.
– الاتحاد الصاعد: اتحاد هونغ كونغ لكرة القدم

استثمر اتحاد هونغ كونغ كثيراً في تطوير مسابقات الشباب خلال السنوات الأخيرة، حيث تم استحداث بطولتي الدوري تحت 10 أعوام وتحت 11 عاماً.
كما قام الاتحاد بإطلاق العديد من المشاريع الخاصة التي تركز على التطوير الاجتماعي وتطوير قطاع الواعدين، كما زاد جهوده في تطوير الجيل الجديد من اللاعبين في هونغ كونغ.
وتوجت جهود الاتحاد من خلال افتتاح المركز الوطني لتدريب كرة القدم خلال شهر آذار(مارس) الماضي.

– الاتحاد الطامح: اتحاد غوام لكرة القدم

قام اتحاد غوام لكرة القدم بجهود كبير في مجال تطوير اللعبة، وقام بإطلاق العديد من المبادرات التي تضمنت توفير إخصائيين بطب النفس الرياضي للمنتخبات الوطنية، وتنظيم معسكرات تدريبية احترافية التي تتضمن تدريبات لكرة القدم وتدريبات التكيف وغيرها من الجوانب.

وقام اتحاد غوام لكرة القدم بالعمل على التواصل مع المجتمع من خلال فعاليات وبرامج خاصة، مما أثمر عن فوزه بجائزة الحلم الآسيوي في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
وإلى جانب ذلك عمل الاتحاد على الترويج لكرة القدم النسائية، من خلال إطلاق دوري الأمهات، ودوري ترويجي للسيدات.
جائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين
– الاتحاد المتطور: الاتحاد الصيني لكرة القدم
حصل الاتحاد الصيني على الجائزة كثمرة لجهودة الكبيرة في الترويج للعبة وتطويرها.
ونال الاتحاد الصيني لكرة القدم هذه الجائزة للعام الثالث على التوالي، بسبب التزامه الكبير في قطاع الواعدين، حيث استثمر جهوداً كبيراً في برامج التطوير.
– الاتحاد الصاعد: الاتحاد السنغافوري لكرة القدم
نال الاتحاد السنغافوري هذه الجائزة عن فئة الاتحادات الصاعدة، بسبب جهوده المتواصلة في تطوير قطاع الواعدين.
وأثمرت جهود الاتحاد في ارتفاع مشاركة المدارس واللاعبين في برامج الواعدين، من خلال الشراكات المتنوعة مع شركات ومؤسسات حكومية وغيرها من القطاعات.
– الاتحاد الطامح: اتحاد بروناي لكرة القدم
حصل اتحاد بروناي لكرة القدم على جائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين في فئة الاتحادات الطامحة.