القلعة نيوز : دبي ستبقى المركز الداعم لنجاحات شركائها من المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية"

* وليد آل إبراهيم: اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي يتوج جهود محمد بن راشد للنهوض بصناعة الإعلام

عمون - أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام أن دبي ستبقى دائماً المركز الداعم لنجاحات شركائها من المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، مع مواصلتها توفير مختلف أشكال الخدمات المتخصصة والبنية التحتية عالية الكفاءة والأطر التنظيمية الميسرة لعمل شركات الإعلام والإعلاميين، بما يكفل تقدمهم وتطور مشاريعهم، مع تطلع دبي للترحيب بمزيد من شركاء النجاح من داخل وخارج المنطقة في ضوء خططها الطموحة لمستقبل القطاع الإعلامي على الصعيدين المحلي والعالمي، ترسيخا لقاعدة اقتصاد إعلامي قوي ومتنوع.

جاء ذلك بمناسبة حضور سموه الحفل الذي أقامته مجموعة "أم بي سي" في أوبرا دبي للإعلان عن الانطلاقة الجديدة لخدمة "شاهِد" للفيديو حسب الطلب، حيث هنّأ سموه القائمين على المجموعة، التي تعد أحد الشركاء الإعلاميين الرئيسيين لدبي، بهذه المناسبة، معرباً سموه عن تقديره للدور الذي تلعبه المجموعة بتقديم محتوى عربي متطور، يواكب التطور السريع الحاصل في المشهد الإعلامي سواء على صعيد وسائل البث أو توظيف المنصات الرقمية لنشر المحتوى.

وفي كلمته أمام الحفل، وبحضور معالي تركي الشبانة، وزير الإعلام في المملكة العربية السعودية، وسعادة منى غانم المرّي، نائب الرئيس العضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، وسعادة مالك المالك، مدير عام سلطة دبي للتطوير، هنّأ الشيخ وليد آل إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة "أم بي سي" دبي باختيارها عاصمة للإعلام العربي 2020، مشيراً إلى أن ذلك الاختيار جاء تتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلتها دبي على مدار الأعوام الماضية بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للنهوض بصناعة الإعلام على المستوى المحلي والعربي، وسعيه الدائم لاستقطاب أفضل العقول العربية وتوفيره لكافة أشكال الدعم للمؤسسات الإعلامية لتتحول دبي إلى مركز مؤثر على ساحة العمل الإعلامي العربي.

وقال آل إبراهيم: "إن الثورة الاقتصادية والاجتماعية والمعرفية والشبابية، التي تشهدها المملكة العربية السعودية، هي بمثابة حِلم راودَنا منذ الانطلاقة الأولى لـمجموعة MBC، واليوم نحن أمام انطلاقة جديدة لمجموعتنا، شبيهة بعملية التأسيس الأولى، مع الاختلاف في الأهداف والتوجهات وحجم المنافسة وطبيعتها".

وأضاف: "إن مكونات الانطلاقة الجديدة لخدمة "شاهِد" ستمكننا من الأخِذ بزمام المبادرة لرواية قصصنا بأنفسنا للعالم، عبر انتاج أفلام ومسلسلات ومحتوى إعلامي نوعي بمواصفات عالمية من خلال "MBC Studios"، وتوفير منصّة رقمية متطورة ورائدة إقليمياً، تمتلك المقومات والمواصفات الضرورية للمنافسة عالمياً، مستفيدين من البيئة الحاضنة المنفتحة والمتطورة التي توفرها الملكة، لدعم قطاع الإعلام والترفيه وصناعة المحتوى، للاستمرار في توفير أفضل تجربة إعلامية في المنطقة، ولدينا ما يكفي من الأفكار والخبرات والطاقات البشرية المبدعة والإمكانيات لتحقيق ذلك".

حضر الحفل علي الحديثي، المشرف العام على المجموعة، وعدد من الرؤساء التنفيذيين، ولفيف من الشخصيات العامة والإعلاميين والفنانين، وتزامن الحفل مع إضاءة "برج خليفة" بشعار "شاهِد" الجديد.

مضاعفة الاستثمارات

بدوره، أشار مارك ديليوان، الرئيس التنفيذي الجديد لـ"مجموعة MBC" أنه خلال السنوات العشر الأخيرة، أنتجت MBC واستحوذت على نحو 46,000 ساعة من المحتوى الترفيهي العربي، بقيمة إجمالية تُقدَّر بنحو 1,3 مليار دولار أميركي، من ضمنها 26,000 ساعة محتوى برامج، و20,000 ساعة مسلسلات، أي ما يقارب الـ 600 عمل درامي، بين منتَج ومستحوَذ.

وتابع ديليوان: "في العامين المقبلين، سنضاعف حجم استثماراتنا في المسلسلات بمعدل أربعة أضعاف من الانتاجات الأصلية الفريدة والحصرية، وستستفيد خدمة "شاهِد" من خبرة MBC الراسخة واستثماراتها المتنامية في قطاع المحتوى على تنوّعه واختلافه، لتوفير أفضل تجربة إعلامية رقمية في المنطقة."

من جهته، أوضح يوهانس لارتشر، مدير عام "شاهِد" والقطاع الرقمي في "مجموعة MBC" على أن "شاهِد" يتفوّق اليوم على أي من اللاعبين الإقليميين في قطاع الترفيه الرقمي، مسلّطاً الضوء على المقومات التي تميّز "شاهِد"، ابتداءً من المنتَج والمحتوى النوعي، مروراً بالشراكات الإقليمية والعالمية، فالخدمات التفاضلية والعروض، والتي توفر جميعها أفضل تجربة مشاهدة رقمية للمستخدمين في منطقة الشرق الأوسط، تتميز بسهولة الاستخدام ومليئة بالمكافآت للجمهور.

جديد "شاهِد"
يتوفر محتوى "شاهِد" عبر كل من "Shahid PREMIERES" أو "عروض شاهد الأولى"، وتتضمن أفلام ومسلسلات حصرية، أما " Shahid ORIGINALS" أو "أعمال شاهد الأصلية"، فتضم مجموعة من المسلسلات الدرامية المحلية الحصرية، منها الطويل والقصير، وقد أطلق "شاهِد" باكورة الإنتاج الدرامي، التي تواجد أبرز نجومه ونجماته في الحفل الذي استضافته أوبرا دبي.

أبرز العروض والأعمال

ويضم "شاهِد" مجموعة من العروض الأولى" في الدراما السعودية منها: "أم القلايد"، والموسم الثاني من "بنات الملاكمة"؛ والكوميديا المصرية "اللعبة"؛ وفي الدراما اللبنانية-السورية "العميد"؛ وغيرها، أما أعمال شاهد الأصلية فتضم: البرنامج المستوحى من الواقع "رحالة"، والمسلسل الكوميدي "خريص"، والدراما البوليسية "في كل أسبوع يوم جمعة"، والدراما التشويقية "الأمير الأحمر"، والدراما الرومانسية العربية "نمرة اتنيْن"، والدراما المصرية "مملكة ابليس"، والدراما العربية المشوّقة "عهد الدم"، والدراما الاجتماعية "ضحايا حلال"؛ وغيرها.

شراكات عالمية

من بين أبرز الشراكات العالمية تلك التي أبرمها "شاهِد" مع DISNEY”" و"FOX" بواقع 3000 ساعة من الترفيه النوعي للعائلة بكافة أفرادها، إضافة إلى الشراكة مع التطبيق الرقمي الموسيقي العالمي "SPOTIFY"، والتي تُتيح للمشتركين في "Shahid VIP" التمتُّع بمزايا الخدمة المميّزة - SPOTIFY Premium”".

أما المزايا الفنية والخدمات التقنية التي يوفّرها "شاهِد" لمستخدميه، فتشمل تسع قنوات منتمية إلى MBC (HD) في بثّ مباشر ومتواصل، إضافة إلى خاصية تأسيس الحسابات الشخصية للمستخدمين والتي تتيح استخدام ميزة استكمال المتابعة من اللحظة التي توقف عندها المستخدم عن المشاهدة.