القلعة نيوز : ردت السلطات في مصر على الضجة التي أثيرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بشأن الإهمال الذي قيل إن تمثال الملك رمسيس الثاني تعرض له.


ونقلت تقارير صحفية عن رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار أيمن عشماوي، قوله إن التمثال الذي نقل من أمام جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية شرق الدلتا "مستنسخ، وليس أثريا".

وقالت مديرة الوعي الأثري بمحافظة الشرقية انتصار كامل لموقع "مصراوي"، إن "التمثال ليس أثريا، بل نموذج محاكاة على شاكلة تمثال الملك رمسيس الثاني الموجود حاليا بالمتحف المصري الكبير".