القلعة نيوز : عثر مزارع على مقبرة تحتوي أربعة أجسام ضخمة من حيوان المدرع "glyptodonts" كانت متحجرة، والتي يعتقد الباحثون أنها كانت موجودة قبل 20 ألف سنة، واكتشفت البقايا في مجرى نهر جاف بالقرب من العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، حيث تم في البداية رصد اثنين فقط ، ولكن أثناء قيام علماء الحفريات بالتنقيب في الموقع، عثر على اثنين آخرين.

ويعتقد الباحثون أن المجموعة تتكون من حيوانين ضخمين من فصيلة "الجليبتودونت" واثنين من صغارهم، وستخضع بقايا الحيوانات لفحوصات تحدد فيها سبب الوفاة والجنس ووزن البقايا.

واكتشف المزارع مترو خوان دي ديوس سوتا أثار الحيوانات بينما كان يأخذ أبقاره للرعي بالقرب من النهر حسبما أفاد. حيث قال أنه لاحظ شكلين غريبين في قاع نهر جاف وبعد إلقاء نظرة فاحصة، عرف أنه قد عثر على شيء مذهل وأبلغ المسؤولين.

وقال بابلو ميسينو أحد علماء الآثار في مكان الحادث: "لقد ذهبنا إلى هناك متوقعين العثور على اثنين من حيوان المدرع إلا أننا وجدنا اثنين آخرين!". وأضاف "هذه هي المرة الأولى التي يوجد فيها أربعة حيوانات من هذا النوع في نفس الموقع".

وحيوان "الجليبتودونت" هو من الأسلاف الأوائل لحيوان المدرع الحديث، وقد عاش في أمريكا الشمالية والجنوبية خلال فترة العصر الجليدي.

ويعتقد الباحثون أن المجموعة تتكون من حيوانين ضخمين من فصيلة "الجليبتودونت" واثنين من صغارهم، وستخضع بقايا الحيوانات لفحوصات تحدد فيها سبب الوفاة والجنس ووزن البقايا.

واكتشف المزارع مترو خوان دي ديوس سوتا أثار الحيوانات بينما كان يأخذ أبقاره للرعي بالقرب من النهر حسبما أفاد. حيث قال أنه لاحظ شكلين غريبين في قاع نهر جاف وبعد إلقاء نظرة فاحصة، عرف أنه قد عثر على شيء مذهل وأبلغ المسؤولين.

وقال بابلو ميسينو أحد علماء الآثار في مكان الحادث: "لقد ذهبنا إلى هناك متوقعين العثور على اثنين من حيوان المدرع إلا أننا وجدنا اثنين آخرين!". وأضاف "هذه هي المرة الأولى التي يوجد فيها أربعة حيوانات من هذا النوع في نفس الموقع".

وحيوان "الجليبتودونت" هو من الأسلاف الأوائل لحيوان المدرع الحديث، وقد عاش في أمريكا الشمالية والجنوبية خلال فترة العصر الجليدي. (البيان)