القلعة نيوز :  اسرة تعيش في إحدى القرى بضواحي مومباي، تعرض أحد أفرادها لمشاكل صحية ونفسية، وبدلاً من اتخاذ خطوات صحيحة لحل المشكلة، بزيارة الأطباء وما إلى ذلك، ذهبت الأسرة نحو معتقد خاطئ، وهو أن كل ما يتعرضون له، هو بسبب السحر الأسود، وبالفعل، قرروا وضع كل من حولهم تحت المجهر، لاكتشاف من هو الفاعل، حتى استقرت الشكوك على أحد الجيران، لذلك قرروا معاقبته بالضرب حتى سقط قتيلاً.

تقارير الشرطة أفادت بأنه يوم الأحد الموافق 8 مارس، قاموا باعتقال أربعة أشخاص، بتهمة قتل جارهم البالغ من العمر 55 عاماً، للاشتباه في ممارسته السحر الأسود في منطقة ناجبور بولاية ماهاراشترا.

وقال ضابط شرطة إن الحادث وقع يوم السبت في كوهي تيسيل، على بعد حوالي 40 كيلومتراً من ناجبور، عندما قام 4 أشقاء بمهاجمة الضحية (ف.ر) داخل منزله، بأدوات حديدية، بينما حاول الضحية الفرار خارج البناية، ولكنهم لحقوا به، ولم يتوقفوا عن ضربه حتى سقط قتيلاً، نتيجة للضرب المبرح.

واعترف المتهمون بأنهم يعتقدون أن «السحر الأسود» الذي مارسه رانجاري، هو المسؤول عن اعتلال صحة قريبهم.

حسب تقارير الشرطة أيضاً، لم يتم العثور داخل منزل الضحية على أي دليل يؤكد ممارسته للسحر وطقوسه، ما يجعل أقاويل المتهمين مجرد تخيلات، ليس لها أي أساس من الصحة، وهذا ما سيتم الإشارة له في المحكمة، ما سيجعلهم يحصلون على أقصى عقوبة.

وقد تم حجز المتهمين جميعاً بتهمة القتل، بموجب قانون العقوبات الهندي، وتم حبسهم بناء على قرار المحكمة المحلية لمدة 5 أيام، حتى يتم تحويلهم إلى محكمة الجنايات، تمهيداً للحكم عليهم بعقوبة لن تقل عن 15 عاماً، وقد تصل إلى مدى الحياة.(البيان)