القلعة نيوز : قال المنتدى الاقتصادي العالمي امس ان الانتشار الهائل لفيروس «كوفيد-19» المعروف بكورونا ادى إلى تعطيل الحياة، وسبل العيش ، والمجتمعات، والشركات في مختلف أنحاء العالم. إلا أن مجموع الإجراءات الفردية التي يتخذها أصحاب المصالح حول العالم ليست كافية، وبالتالي لا يمكن التخفيف من مخاطر وتأثير هذ ا الطارئ الصحي العالمي غير المسبوق، إلا من خلال التنسيق في مجال الأعمال، إلى جانب التعاون العالمي بين أصحاب المصالح.
 ولمواجهة حالة الطوارئ هذه، أطلق المنتدى االقتصادي العالمي بصفته شريكا لمنظمة الصحة العالمية منصة عمل «كوفيد»،.وتهدف المنصة إلى تحفيز دعم القطاع الخاص للصحة العالمية في مواجهة فيروس «كوفيد-19» والقيام بذلك على النطاق والسرعة المطلوبة لحماية حياة الناس، وسبل العيش، بهدف إيجاد طرق للمساعدة في إنهاء حالة الطوارئ العالمية في أقرب وقت ممكن.
 وستركز منصة العمل الخاصة بفيروس «كوفيد» على ثالث أولويات، وهي تحفيز مجتمع الأعمال العالمي على العمل الجماعي، حماية سبل العيش وتسهيل استمرارية الأعمال، تشجيع التعاون ودعم الأعمال لمواجهة فيروس «كوفيد-19 «.
واضاف ان منصة عمل «كوفيد» مفتوحة أمام كافة الأعمال العالمية ومجالات الأعمال المختلفة، بالإضافة إلى أصحاب المصالح بما في ذلك الحكومات، التي ترغب في التعاون مع القطاع الخاص في مواجهة الفيروس، كما ستعمل المنصة على تشغيل شبكة يمكن من خلالها للمدراء التنفيذيين، والقادة التنظيميين، والأشخاص المعنيين بمواجهة «كوفيد-19 « أن يقدموا مساعدتهم وأن يتعاونوا معا في مشاريع محددة، وإطلاق إجراءات، وتبادل المعلومات حول أفضل الممارسات في هذا المجال.
 وقال كالوس شواب المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى االقتصادي العالمي تسبب «كوفيد-19» بحالات طوارئ صحية واضطرابات اقتصادية لا يستطيع أي صاحب مصلحة معالجتها،  ولابد أن يكون الرد الأفضل والوحيد على ذلك هو اتخاذ إجراءات منسقة، و تقع منصة عمل «كوفيد» في صلب مهمة المنتدى وتعتمد على جميع أعضائه وشركائه والمجتمعات والقدرات اللازمة لإنجاح هذه المنصة.
 وبدوره، قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس ، مدير عام منظمة الصحة العالمية ان القطاع الخاص يلعب دورا أساسيا في مكافحة أزمة الصحة العامة من خلال خبراته وابتكاراته وموارده، داعيا الشركات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم إلى الاستفادة الكاملة من هذه المنصة لدعم المواجهة العالمية للصحة العامة لفيروس «كوفيد-19».
 وقد تم إنشاء منصة عمل «كوفيد» بعد مؤتمر هاتفي قام به المنتدى االقتصادي العالمي مع أكثر من 200 من قادة الشركات من جميع أنحاء العالم،  وهي مدعومة من منظمة الصحة العالمية و»ويلكوم تراست» وهي المبادرة الأولى من نوعها التي تعمل على مستوى العالم، وقد أنشأ المنتدى فريق عمل خاص لدعم عمل المنصة.
 ومن خلال العمل مع شبكة سلسلة الإمداد الوبائية يهدف أحد المشاريع، الذي سيتم إطلاقه مبدئيا على المنصة، إلى تعزيز سلاسل الإمداد لضمان توفر السلع الصحية الأساسية لمكافحة «كوفيد-19» على أن تكون ذات نوعية جيدة، وإمكانية الوصول إليها وبأسعار معقولة، وستشمل الإجراءات الأخرى دعم آليات التبرعات الخاصة بالأعمال من أجل ا لصحة العامة، وتطوير اللقاحات المتاحة، والتشخيصات، والعالجات ومعدات الحماية، بالإضافة إلى تتبع التأثير الاقتصادي الذي يتسبب به الفيروس، مع متابعة التعاون لمعالجة المشاكل.