القلعة نيوز :  أفاد مصدر أمني عراقي، مساء الجمعة، بأن ناشطا في الحراك الشعبي، أُغتيل على يد مسلحين مجهولين في محافظة البصرة جنوبي البلاد.
وقال المصدر الذي يعمل بقيادة شرطة البصرة، للأناضول إن «مسلحين مجهولين، اغتالوا بعد ظهر الجمعة، الناشط المدني رحيم ساجت، وسط مدينة البصرة، بأسلحة كاتمة للصوت». وأضاف المصدر، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن المسلحين لاذوا بالفرار الى جهة مجهولة بعد الهجوم.
والثلاثاء الماضي، اغتال مسلحون مجهولون ناشطين اثنين، على مقربة من المنطقة الصناعية في مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان (جنوب).
ويتعرض الناشطون في الاحتجاجات إلى هجمات منسقة من قبيل عمليات اغتيال واختطاف وتعذيب في أماكن سرية، منذ اندلاع الاحتجاجات في مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وتعهدت الحكومة مراراً بملاحقة المسؤولين عن هذه العمليات، لكنها تتكرر، بينما يتهم ناشطون، مسلحو فصائل شيعية مقربة من إيران بالوقوف وراء هذه العمليات، وهو ما ينفيه قادة تلك الفصائل.
وتخللت الاحتجاجات الشعبية، وهي غير مسبوقة، أعمال عنف واسعة النطاق خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح، ومنظمة العفو الدولية.
وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها مطلع كانون الأول 2019، ويُصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003. (الأناضول)