القلعة نيوز :

 يبحث لاعبو الدوري الإيطالي المعزولون بمنازلهم بسبب وباء فيروس كورونا عن طرق جديدة للإبقاء على روحهم المعنوية عالية، ولياقتهم البدنية في أفضل حالة ممكنة.

والأسبوع الماضي، أكد الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، في بيان، أن الكالتشيو سيتوقف حتى الثالث من أبريل على الأقل عقب صدور مرسوم حكومي، مما دفع اللاعبين لتبادل خبراتهم التمرينية داخل المنزل عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بهدف تمضية الوقت.

وبعد إصابة دانييلي روغاني مدافع يوفنتوس ومانولو غابياديني مهاجم سامبدوريا بالفيروس، عزل باولو ديبالا، مهاجم يوفنتوس، نفسه في منزله في مدينة تورينو مثل باقي زملائه من اللاعبين والجهاز الفني في النادي الإيطالي.

وظهر جوهرة اليوفي في مقاطع مصورة نشرها على إنستغرام بينما كان يتدرب داخل غرفة بمنزله، ويمارس تمرينات الإطالة والقرفصاء بالأوزان وتمارين عضلات البطن.

أما رودريغو بنتانكور فقد ابتكر فكرة مختلفة حيث أجرى محاكاة لمباراة صغيرة داخل غرفة الجلوس بمنزله، ونشر الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي.

وتقول صحيفة "آس" الإسبانية إن بعض المدربين أمروا لاعبيهم بإنجاز فروض منزلية مثل تدريبات العضلات واللياقة اليومية، كي يكونوا في أفضل حالة بدنية ممكنة مع استئناف المنافسات.

وبثّ لاعبو نابولي عبر حساباتهم على مواقع التواصل صورا ومقاطع فيديو لتدريباتهم، ويبدو في خلفية بعض المشاهد بركان فيزوف الشهير الذي يقع في المدينة الجنوبية.

فابيان رويث مثلا، وهو أحد أكثر لاعبي نابولي لياقة في الأسابيع الأخيرة التي سبقت إيقاف الكالتشيو، نشر مقطعا مصورا وهو يلعب بلفافة من المناشف الصحية بدلا من الكرة، فيما مارس إدين دجيكو مهاجم روما تدريبات اللياقة البدنية من نوعية "كروس فيت"، وفضل مارسيلو بروزوفيتش وميلان سكرينيار لاعبا إنتر ميلان اللجوء إلى الدراجة وجهاز المشي.

جدير بالذكر أن إيطاليا تشهد ارتفاعا كبيرا في تعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، فيح بلغ إجمالي الوفيات الأحد، 1809.