القلعة نيوز – خاص

منذ اللحظة الأولى امتاز الحديث الحكومي بالصراحة ، وأعلنت على لسان وزير الدولة لشؤون الإعلام بأن الحكومة قد تخطيء وتصيب ، وسوف تقوم بمراجعة إجراءاتها أولا بأول للوصول الى النتائج المرجوة وبما يحقق .الأهداف المنوي تحقيقها وتقليل الخسائر . 

لأول مرّة منذ ما يقارب الربع قرن يشعر المواطن بصدقية وشفافية ووضوح الإعلام الرسمي وتعامله بصورة مختلفة عن السابق مع المواطن الأردني ، وهنا نسجّل شهادة حق لعدد من الوزراء الذين أعادوا للإعلام الرسمي وضعه الطبيعي وللموقع الوزاري هيبته كوزراء الصحة والدولة لشؤون الإعلام والدولة لشؤون مجلس الوزراء.

هي مقدمة لا بد منها بعد أن نجحت الإجراءات الحكومية هذا اليوم الأربعاء من خلال القرار الصائب بفتح البقالات والمحلات داخل الأحياء ، وقد لاحظنا التزاما ووعيا كبيرا من قبل المواطن وتعاون كبير من الأجهزة الأمنية التي كانت خير معين للمواطن.

وبالتأكيد فإنّ الأجهزة الحكومية أدركت الخطأ الذي وقعت فيه يوم أمس الثلاثاء من خلال فشل توزيع الخبز على المنازل ، ليس في العاصمة فقط بل في مختلف أنحاء البلاد ، واستغلال هذا الوضع في بعض البلديات لغايات .شخصية وانتخابية مرفوضة تماما .

وعلى ضوء ما حصل يوم الثلاثاء كان القرار الحكومي بفتح المحلات داخل الأحياء وبيع الخبز مباشرة من الأفران وبطريقة حضارية ومنظمة شاهدتها القلعة نيوز في أكثر من موقع ، وهذا يؤكّد أنه كان على الحكومة أن تتخذ مثل هذا القرار يوم الجمعة الماضية الذي شهد تزاحما واختلاطا كبيرا قد نندم عليه في الأيام القادمة ، ولكن لا بأس ، فقد تداركت الحكومة ذلك ، فكان لا بد من التصويب ، مع التقدير لهذه الإجراءات التي ستعيد الأمور إلى نصابها مع تفهّم الأردنيين ووعيهم الكبير.

وإزاء ذلك ؛ يجب على الحكومة العمل على إعادة النظر في كلّ ما تعتقد أنه خاطيء ، وبالطبع نحن لا نلوم الحكومة أبدا ، فهذا الوضع الذي نعيشه لم يسبق للأردن ولا حتى العالم أن واجهه ، لذلك لا بد من الأخطاء ، المهم هو العمل على تصويبها ، وكنا في القلعة نيوز قد طالبنا بإعادة تشكيل اللجنة الوزارة الخاصة بمواجهة الوباء لأنها أثبتت فشلها ، ولذلك حان وقت التصويب ، ونضع ذلك بين يدي رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز لإعادة الأمور الى سكتها الصحيحة .