القلعة نيوز: في الوقت الذي التزم فيه السكان بالمحافظات بالطوابير المتباعدة على محال المواد التموينية، شهدت محال الخضار والفواكه اقبالا كبيرا، وسط فقدان بعض الخضار مثل الخيار والبطاطا، وارتفاع في اسعار المتوفر منها.
كما شهدت بعض اسواق المحافظات مثل الرويشد فقدانا لحليب الاطفال، وارتفاعا في سعر بيع بيض المائدة، في الوقت الذي عانت فيه هذه الاسواق من اغلاق محال اللحوم اسوة بمحال الدواجن.
ويأتي ذلك في الوقت الذي سمح فيه الرفع الجزئي لحظر التجول لمئات المزارعين غير الحاصلين على تصاريح مرور من تفقد مزارعهم والعمل على قطف منتوجاتهم، والعناية بمواشيهم من سقاية وغذاء.
إربد: فوضى بعد إغلاق السوق المركزي
وشهد سوق الخضار والفواكه المركزي في اربد فوضى، بعد اغلاقه من قبل بلدية اربد الكبرى، لمنع التجمعات تفاديا لانتشار فيروس كورونا.
وقال رئيس فرع نقابة مصدري الخضار والفواكه في اربد محمد قنديل، ان الخضار والفواكه باتت تباع خارج السوق المركزي وبين الحارات والازقة بعد اغلاق السوق.
واشار الى ان هناك سوقا سوداء لبيع الخضار والفواكه والاسعار مرتفعة وهناك بعض العمالة الوافدة واشخاص هم الذين يتحمكون بعملية البيع.
ولفت الى الفوضى التي تعم الشوارع جراء البيع والشراء خارج السوق، لافتا الى ان هناك دورية امنية تم وضعها الا انها غير مسيطرة على الوضع.
وشهدت اسواق الخضار والفواكه ارتفاعات كبيرة في الاسعار، حيث تخطى سعر كيلو البندورة والخيار والكوسا والبرتقال والتفاح والزهرة حاجز الدينار، فيما فقدت مادة الخيار من الاسواق.
واشار قنديل الى ان غياب الرقابة تسبب برفع الاسعار، مؤكدا انه لا يوجد التزام من المحال التجارية بالاسعار التي حددتها الحكومة.
المفرق: فقدان حليب الأطفال بالرويشد
وفي الوقت الذي توفرت فيه مختلف المواد التموينية والخضار في لواء الرويشد، إلا أن هناك معاناة واجهها السكان بسبب فقدان حليب الأطفال منذ أيام، ما سبب إرباك الأهالي ومحاولتهم البحث عن بدائل تتلاءم وأعمار أطفالهم من خلال أنواع الحليب الذي يتوفر في المحال التجارية والبقالات.
ويشير حسين الشرفات، وهو أحد سكان الرويشد، إلى أنه يعاني من البحث غير المجدي عن مادة حليب الأطفال في الرويشد لتقديمها إلى أطفاله، لافتا إلى أن هناك صيدلية واحدة في لواء الرويشد وتفتقد إلى حليب الأطفال منذ أيام.
ويلفت الشرفات إلى أن بعد الرويشد بمسافة تزيد على 210 كم عن مدينة المفرق، يعمق معاناة السكان في توفير حليب الأطفال من مكان آخر ، خصوصا في ظل حظر التجول وتقييد الحركة أمامهم لتوفير الحليب لأطفالهم من الصيدليات التي تنتشر في مدينة المفرق.
يؤكد رئيس بلدية الرويشد محمد الغياث، أن هناك طلبا متزايدا على حليب الأطفال من قبل الأهالي نظرا لافتقاده من خلال صيدلية اللواء، مشيرا إلى أن العطلة خلال الأيام الماضية زادت مشكلة من عدم توفر حليب الأطفال في المنطقة، ما دفع إلى مطالبة الجهات المعنية بضرورة توفير هذه المادة أمام طالبيها.

من جانبه، يشير متصرف لواء الرويشد، خالد المزايدة، إلى أن حليب الأطفال الذي انتهى تواجده في الصيدلية، في طريقه إلى اللواء من خلال ذات الصيدلية العاملة هناك، مؤكدا أنه سيتم توفير كافة أنواع حليب الأطفال، في متناول الأهالي.
مادبا: تهافت على مراكز بيع السجائر
وفي مادبا تقيد اغلب المستهلكون بالطوابير المتباعدة خلال الفترة المسموح بها لشراء المواد التموينية والغذائية الأساسية، رغم أن بعض المحال شهدت تهافتا واكتظاظا من قبل المستهلكين، خصوصا على مراكز بيع السجائر.
وقامت لجان السلامة العامة في محافظة مادبا بجولات على الاسواق والمحال التجارية للتأكد من توفر السلع الاساسية في الاسواق، والتزام التجار بالاسعار للسلع، وضبط المخالفين وتحويلهم الى الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم، بالاضافة الى تنظيم حركة المواطنين وترك المسافات الكافية بينهم خلال شراء حاجياتهم من المحلات التجارية وعدم التجمع والاكتظاظ امامها.
يأتي ذلك فيما توجه مئات المزارعين الذين لا يحملون تصاريح مرور الى مزارعهم لقطف منتوجاتهم، وتفقد ومحاصيلهم الزراعية، معتبرين فك الحظر الجزئي فرصة لهم لمتابعة مزروعاتهم، والاهتمام بها وقطفها.
وثمن المزارع هشام علي قرار الحكومة بالفك الجزئي للحظر، والذي سمح للمزارعين متابعة مشاريعهم الزراعية.
فيما رأى تاجر المواشي علي الشوابكة، أن قرار فك الحظر الجزئي يعطي فرصة لمربي وتجار المواشي بتفقد مواشيهم، لحمايتها من الهلاك.
الكرك: غياب للطوابير أمام المخابز والمحال
وفي الكرك تراجعت حركة التسوق من قبل المواطنين في مختلف مناطق واسواق المحافظة خلافا لما جرى يوم اول من امس ، اذ لم تشهد المخابز والمحال التجارية اكتظاظا او تهافتا، حيث خلت الاسواق من مشاهد الطوابير للتبضع التي كانت واضحة اول من امس.
كما بدا واضحا ان حركة المركبات قد انخفضت بعد التحذيرات التي اطلقتها الاجهزة الرسمية بوقف ومصادرة كل مركبة تتجاوز وتخالف التعليمات، وهو ما ظهر بعد حجز 25 مركبة بمناطق المحافظة على خلفية سيرها على الطرقات خلافا للتعليمات.

وشكا سكان بالكرك من خلو المحافظة ومحالها من انواع مختلفة من الخضار والفواكه رغم فتح هذه المحال ابوابها للمواطنين الذين لم يجدوا سوى بضائع تالفة وقديمة وبأسعار مرتفعة، في حين خلا السوق المركزي للخضار بالكرك والتابع لبلدية الكرك من اي كميات من الخضار والفواكه بشكل تام، بسبب عدم توريد المزارعين لمنتجاتهم من الخضار الى السوق.

الطفيلة: ارتفاع سعر بيض المائدة
وفي الطفيلة عادت الحركة الشرائية للمواطنين ضمن حدودها الطبيعية، اذ لم تشهد الاسواق ازدحاما كما شهدته يوم اول من أمس، حيث تكدست أكوام من الخبز في المخابز، لاسيما وأن الكثير من السكان اشترى كميات زائدة عن حاجته في الايام الماضية.
ووصف يوسف العيايدة صاحب محل خضار حركة السوق بالعادية، بيد أن أصنافا من الخضار لم تورد إلى محلات بيع الخضار والفواكه، مؤكدا بقاء أسعار أصناف من الخضار والفواكه في مستوياتها المعقولة.

وبين أن المواد التي توفرت في السوق هي البندورة الذي سجل سعر الكيلو الواحد منها نحو 45 قرشا فيما سجل سعر كيلو البطاطا من 60 – 75 قرشا، فيما سعر الصندوق منه سجل نحو 2.5 دينار، في حين سجلت أصناف من الفواكه ارتفاعا طفيفا في أسعارها بسبب قلة المورد منها وارتفاع أسعارها من مصدره.

وأكد مواطنون اختفاء بعض أنواع من السلع خاصة السجائر التي شحت في الأسواق لدرجة تحكم التجار في عملية بيعها ورفع أسعار كافة أصنافها بواقع 10-25 قرشا، بحجة عدم قيام الموزعين الرئيسيين بتوزيع تلك المادة التي يقبل على شرائها مواطنون بشكل كبير.
وارتفعت أسعار بيض المائدة بواقع 25 قرشا للطبق بوزن 2000 غم، والذي كان يباع بسعر يتراوح بين 225 – 250 قرشا ، بالرغم من توفره بكميات كبيرة، بسبب الإقبال على شرائه بكميات مضاعفة من قبل المواطنين.

ودعا مواطنون إلى فتح محلات الجزارة ليتمكنوا من شراء اللحوم بمختلف أصنافها، أسوة بمحلات بيع الدواجن ” الننتافات "، والتي فقدت كمادة مهمة من برنامج غذائهم.
معان: استياء من ارتفاع اسعار الخضار
و فيما شهدت الاسواق التجارية في معان حركة نشطة مع بدء فتح الأسواق التجاريه ابوابها صباح امس، لم تشهد المدينة اي تهافت او اكتظاظ او طوابير من قبل المواطنين، خاصة في المخابز ومحال المواد التموينية، في الوقت الذي شهدت اسواق الخضار إقبالا لافتا من قبل المواطنين على شراء الاحتياجات الضرورية من الخضار والفواكه، رغم ارتفاع اسعارها ما أثار استياء المتسوقين.
فيما لوحظ حركة راجلة للمواطنين في الشوارع، وحركة خفيفه للمركبات المصرح لها، حيث عملت قوات الأمن نقاط غلق على مداخل الشوارع الرئيسة لضبط المركبات غير المصرح لها بالمرور.
من جهته، قال محافظ معان الدكتور محمد الفايز، انه رغم مناشدة الجهات الأمنية والرسمية في المحافظة أمس المواطنين للاتزام بحظر التجول بعد الساعة السادسة مساء، إلا انه تم ضبط 15 شخصا مخالفين لحظر التجوال، الذي بدأ سريانه في تمام الساعة السادسة، مشيرا الى تحويلهم إلى مركز الحجز العسكري في لواء الحسا في محافظة الطفيلة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.
واضاف الفايز انه تم ضبط وحجز 27 مركبة امس كانت تتجول في مختلف مناطق المحافظة في مخالفة للتعليمات، مبينا انه تم ربط أصحابها بكفالات عالية جدا لعدم تكرار خرق التعليمات والقوانين.