القلعة نيوز 

اشاد رئيس الوزراء الدكتور  عمر الرزاز خلال حديثه لبرنامج ستون دقيقه في  التلفزيو ن الاردني  بوزير الزراعه  المستقيل المهندس ابراهيم الشحاحده 

رئيس الوزراء الأردني يربط استقالة وزير الزراعة بتزوير التصاريح

وقال : إن الحكومة والفريق الوزاري تعاهدوا على الشفافية والصراحة وتشخيص أي مشكلة تواجههم ومعالجتها.

وأضاف الرزاز: "في بداية الأزمة، كان لدينا خياران، إما تأخير حظر التجول لغاية وضع الخطط المناسبة لجميع القطاعات الحيوية، أو الدخول في حظر التجول والبدء بوضع الخطط بالتزامن مع ذلك".

وتابع: "اتخذنا قرارنا باصدار تصاريح حركة ورقية، وبما يضمن عدم تأثر القطاعات الحيوية، وقد توقعنا اصدار عشرات الآلاف من التصاريح، كما أننا توقعنا أيضا أن تذهب بعض التصاريح للشخص الخطأ أو تعرضها للتزوير".

وأشار الرزاز إلى أن "وزارة الزراعة كانت أكثر الوزارات التي شهدت وجود تجاوزات"، مبيّنا أن تلك التجاوزات كانت مفهومة لأن الملكيات الزراعية غير منظمة كما هو الحال بالنسبة للشركات والقطاعات التجارية والصناعية

واشاد رئيس الوزراء بوزير الزراعه المستقيل وقال : أن الوزير المستقيل بذل جهودا كبيرة في ملف الزراعة بالأردن، وأرسل تقريرا موسعا بالحادثة، أكد فيه وجود تجاوزات في ملف التصاريح بوزارته، وانه فتح تحقيقا بتوزيع التصاريح وقدم تقريرا أقر فيه بوجود اخطاء وتجاوزات في توزيع التصاريح د

وقال الرزاز إن الوزير الشحاحدة قد تحمّل المسؤولية الأدبية والأخلاقية وقدّم استقالته من موقعه، لافتا إلى أن الحكومة قامت بتحويل جميع الحالات التي شعرت بوجود تقصير أو تجاوز فيها للمدعي العام وهيئة  النزاهة.