القلعة نيوز 
- أبدى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قناعته بأن اتفاق السلام مع الأردن لا يزال صامدا، بغض النظر عن مخططات تل أبيب لفرض سيادتها على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

ورجح نتنياهو، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "ماكور ريشون"، أن اتفاق السلام مع الأردن "يبقى على حالته رغم خطة الضم"، مشددا على أن هذا الاتفاق يعد مصلحة حيوية لكلا الطرفين على حد سواء.

وأقر رئيس حكومة الاحتلال بأنه "من الطبيعي أن تثير خطوات مثل الضم خشية لدى الناس".

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني، أكد أن ضم اسرائيل لأجزاء من الضفة سيؤدي إلى صِدام كبير مع الأردن.

وحذر رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز من أن المملكة لن تقبل بإجراءات إسرائيلية أحادية الجانب في سبيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، مشددا على أن عمّان ستضطر في هذه الحالة إلى إعادة النظر في علاقاتها مع تل أبيب.

وبين الناطق باسم الحكومة الأردنية أمجد العضايلة في تصريح سابق لـ عمون حول تهديد الأردن للاحتلال بتجميد بنود في اتفاقية السلام، خلال مؤتمر صحفي عقد في رئاسة الوزراء، بـ "نعم، التصادم يعني أن هناك اجراءات".

مكان