القلعه نيوز 

فتاة لم تتجاوز 17 سنة من عمرها .. وقعت ضحية اعتداء جنسي لشاب عشريني وحدث بعد أن اقتاداها إلى مزرعة مهجورة واعتديا عليها جنسيا.

تتلخص القضية التي كشف عن تفاصيلها خلال جلسة علنية لمحكمة الجنايات الكبرى، بأن الفتاة تعرضت للضرب من والدها بسبب تدخينها "النرجيلة" وهو ما دفعها للهروب من المنزل إلى منزل جدتها لكنها لم تدخل إليه بسبب خوفها من خالها.    

رئيس هيئة المحكمة القاضي د. ماجد الرفايعة واعضائها القاضي عدنان مبيضين ولؤي عبيدات، أصدروا حكما مشددا على المتهم العشريني الموقوف منذ تموز عام 2019 على خلفية القضية بالوضع بالاشغال المؤقتة 4 سنوات . 

وجرمت المحكمة المتهم بجناية هتك العرض بالتعاقب بحدود المادة 2981 من قانون العقوبات وبدلالة المادة 3011أ من ذات القانون، والحكم عليه بالوضع بالاشغال المؤقتة 3 سنوات وأضافت ثلث هذه العقوبة إليها لتصبح العقوبة 4 سنوات.

ويشار الى الحدث المتهم يحاكم أمام محكمة الأحداث المختصة النظر بقضايا الأحداث 

وحول تفاصيل القضية التي تنشر رؤيا أبرز ما جاء فيها في أن المجني عليها تبلغ من العمر 17 سنة، وفي تموز العام الماضي كانت قد هربت من منزل ذويها بعد منتصف الليل وتوجهت إلى منزل جدتها إلى إحدى المناطق خارج العاصمة عمان.

وأشارت اللائحة إلى أن المجني عليها لم تدخل إلى منزل جدتها لخوفها من خالها حيث أخذت بالمسير في الشارع وأثناء ذلك توقفت إلى جانبها سيارة بداخلها شاب ويجلس إلى جانبه حدث حيث عرض عليها الركوب معهما.

ولفتت إلى أن المجني عليها أبلغت المتهم والحدث بأنها هربت من منزل ذويها بعد وصولها برفقتهما إلى مزرعة مهجورة حيث تم الاعتداء جنسيا عليها هناك.