بيان توضيحي صادر عن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس
حول الحفرة الصغيرة عند باب المغاربة
  بسم الله الرحمن الرحيم: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ}. صدق الله العظيم.
انطلاقا من مسؤوليتنا وواجبنا الديني والأخلاقي وبعد البحث والتدقيق والتمحيص نحيطكم علما أهلنا وأحبتنا في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس فيما حدث ويحدث في المسجد الأقصى والمتعلق بالحفرة التي تم اكتشافها صباح اليوم من قبل رئيس حرس المسجد الأقصى المبارك ومراقب دوام الحراس داخل باحات المسجد عند باب المغاربة قرب المكتبة والمتحف الاسلامي وغرفة الصوتيات.
فبعد اكتشاف هذه الحفرة الصغيرة من حراسنا الأوفياء حضر مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك عطوفة الشيخ عزام الخطيب ومدير المسجد الأقصى المبارك فضيلة الشيخ عمر الكسواني ومدير مشاريع اعمار المسجد الأقصى المبارك المهندس بسام الحلاق، ومستشار الأوقاف الاسلامية للسياحة والآثار البروفسور يوسف النتشة الى الموقع وتفحص المختصون الحفرة لمعرفة ماهية هذه الحفرة حيث تبين ما يلي:    
1. مقاس الفتحة هو 30سم في 40سم.
2. عمق الحفرة 70سم .
3. موقعها: تبعدِ عن جدار المسجد الأقصى الغربي 4 أمتار، وتبعد 12 متر عن جدار المسجد الأقصى الجنوبي حيث غرفة الصوتيات.
4. الأرضية عبارة عن أتربة.
وبعد فحصها افاد مستشار الأوقاف للسياحة والآثار أنها على الأغلب مسرب لتجمع المياه ومكان تجميع وتوجيه المياه. لذلك وجب التنبيه